المزيد من الأخبار





قبيلة تمنع دفن سيدة في مقبرة مشتركة بسبب نزاع حول الحدود


ناظور سيتي ـ متابعة


في سابقة من نوعها، قامت قبيلة “تزكزاوت” بجماعة احصيا، إقليم تنغير، بمنع قبيلة مجاورة لها تسمى “أكديم” من دفن موتاهم بمقبرة مشتركة، بسبب نزاع قديم حول الحدود.

وكشفت مصادر محلية، أن مجموعة من الأفراد بقبيلة “تزكزاوت” منعوا يوم أمس ساكنة “أكديم” من دفن سيدة وافتها المنية، في مقبرة مشتركة بسبب نزاع حول الحدود.


وقد استدعى هذا الأمر تدخل السلطات المحلية للوقوف على عملية الدفن، بعد أن وصل خبر الصراع بين القبيلتين إلى عامل الإقليم، إلا أن السلطات عادت أدراجها بعد تعنت الرافضين لدفن جثة المتوفاة.

هذا، وقد سبق لسكان قصر أكديم بجماعة احصيا بإقليم تنغير أن اشتكوا من التهديد بالمنع من دفن موتاهم بالمقبرة المشتركة بين القريتين الذي يهددهم به مجموعة من ساكنة قصر “تازيزاوت” المجاور.


ومن جهة أخرى، فقد وجه سكان دوار تزناقت بالجماعة القروية لبني زولي، بإقليم زاكورة مجموعة من الشكايات احتجاجا على التحرشات والاستفزازات التي يتعرض لها سكان القبيلة من طرف بعض الأشخاص المحسوبين على قبيلة بني زولي. وهي الاستفزازات التي حرمت السكان من دفن موتاهم بالمقبرة الوحيدة بالجماعة الترابية.

وطالب السكان من وزير الأوقاف وعامل الإقليم بالتدخل العاجل حتي يتمكن سكان قبيلة تزناقت، من دفن موتاهم بالمقبرة المجاورة للدوار، والحد من ما سموه الممارسات الفوضوية التي يتعرض لها سكان القبيلة كلما توفي أحد القاطنين بالدوار، من طرف بعض الأشخاص المحسوبين على قبيلة بني زولي، مما يهدد الأمن والسلم الاجتماعي بين القبيلتين.

هذا، ودقت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، بزاكورة، ناقوس الخطر بسبب الصراع حول المقبرة بين القبيلتين، مطالبتا من ناظر الأوقاف بزاكورة، التدخل من أجل تنظيم المقبرة وصيانتها والمحافظة عليها، لقطع الطريق على كل من يحاول الاستلاء عليها بمنع اشخاص لهم الحق في الدفن فيها لأنهم متوفون قاطنون بالمنطقة التي توجد بها المقبرة والتي تعد أحباسا عامة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح