NadorCity.Com
 






فِيرُوس إيبُولا.. مَا من حَدث إلاَّ وَمِن ورَائه مُؤامرة!


فِيرُوس إيبُولا.. مَا من حَدث إلاَّ وَمِن ورَائه مُؤامرة!
محمد أمزيان

«ليس فيروس إيبولا سوى اختراع أمريكي، هدفه الأساسي تقليص عدد سكان الأرض». هذه الخلاصة بدأت تكتسب مرتبة الخبر اليقين، لكثرة ما يتداولها الناس في مجالس التعليق على الخبر في المقاهي وأماكن العمل، وحتى في الحمامات الشعبية. وسائل التواصل الاجتماعية، وخاصة عالم «الفيسبوك» الأزرق، لا تخلو بدورها من فورة الترويج لـ»نظرية المؤامرة» التي يقف الغرب وراءها، وأمريكا بصفة خاصة. وفي العالمين العربي والإسلامي، تضاف إلى الغرب وأمريكا: الصهيونية العالمية والماسونية.

مع اندلاع فيروس إيبولا والهوس المرافق له، سمعت مؤخرا من مساعد طبيب يعمل لدى شركة أمريكية لها فروع في كافة أنحاء العالم، أن الفيروس مصنوع، وشرح لي كيف تم ذلك وكيف تحول إلى وباء بدأ يخرج شيئا فشيئا عن نطاق السيطرة. ولتأكيد ما يقوله، ذكر لي هذا الطبيب أخبارا غريبة، وأحالني على مواقع تابعة لمنظمات غربية تخضع لمجموعة من العائلات الثرية المؤثرة في مسار ومصير العالم، هدفها الوحيد خفض عدد سكان الأرض إلى مستوى متحكم فيه. وكلما عبرت له عن استغرابي بكوني لم أسمع بهذه العائلات المؤثرة ولم يسبق لي أن اطلعت على مواقع كالتي يذكرها لي، علق بدوره مستغربا: كيف، وأنت صحفي؟

المستفيد من هذه الخلاصة، أولا وأخيرا، هو جنس «الخفافيش». لا أقصد «خفافيش الليل» التي تمتهن التآمر وتجهيز «القوالب» للخصوم، ولكن الخفافيش الحقيقية.. تلك الحيوانات الليلية المجنحة الوديعة التي نسجت حولها الحكايات والأساطير، وغذت، على مدى عقود، خيالات صناع السينما، فقد اعتبرتها الأوساط الطبية السبب في نقل فيروس إيبولا إلى الإنسان. كيف حدث ذلك؟ لأن مواطني بعض المناطق في بلدان غرب إفريقيا، يأكلون لحوم الخفافيش، والخفافيش حمالة لفيروس إيبولا.

ولحسن الحظ، فقد جاءت «نظر
ية المؤامرة» لتبرئ ذمة الخفافيش من القتل العمد للإنسان الإفريقي، حينما اعتبر مروجو هذه النظرية أن الفيروس «صناعة» أمريكية طورتها في مختبرات سرية تابعة لوكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) وأخرى تابعة لوزارة الدفاع «البانتاغون». وحسب أتباع هذه النظرية، فإن أمريكا سبق لها أن «طورت» فيروسات فتاكة جربتها في إفريقيا مثل فيروس «الإيدز».

«نظرية المؤامرة» قد يراها البعض نظرية ساذجة يروجها المصابون بمرض الشك ويؤمن بها الأغبياء؛ إلا أنها، في الغالب، تستند إلى آراء كتاب وباحثين ومختصين لهم باع طويل في عالم النشر والبحث، ففي الولايات المتحدة الأمريكية يغذي عناصر «نظرية المؤامرة» بخصوص فيروس إيبولا، كاتبٌ مشهور من داخل الأوساط الطبية نفسها، هو الدكتور ليونار أوروفيتز الذي يعد واحدا من كبار المختصين في مجال الصحة. أوروفيتز يشكك، في كتاب له حقق أعلى المبيعات إبان صدوره عام 1996 تحت عنوان: نشوء الفيروسات، (شكك) في النظرية القائلة بأن فيروسات قاتلة وفتاكة، مثل فيروس السيدا وفيروس إيبولا، تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، ويرى على العكس أنها فيروسات يتم صنعها «عمدا» في مختبرات سرية تديرها المخابرات الأمريكية في بلدان إفريقية، في إطار برنامج شامل يدخل في ما يسمى «الحرب البيولوجية». وتلقى نظرية أوروفيتز الآن رواجا كبيرا وأتباعا يتزايدون مع مرور الوقت، خاصة أمام «تماطل» الغرب في إيجاد العلاج المناسب للفيروس.

«نظرية المؤامرة» ليست نظرية بالمعنى العلمي للمصطلح، بل هي مجموعة من الآراء والتصورات والملاحظات، يشيعها غالبا أفراد أو مجموعات، وأحيانا أخرى دول لتفسير ظاهرة أو حدث ما. هي «نظرية» تزرع الشك وتطرح الأسئلة أكثر مما تقدم دلائل وأجوبة مقنعة. وغالبا ما يقول مروجو «نظرية المؤامرة» إن هناك أشخاصا أو جماعات شيطانية تقف بالمرصاد أمام كل من يريد فعل الخير. و»المتآمرون» عبر التاريخ كثيرون.

تتعزز «نظرية المؤامرة» كلما تغلبت العاطفة على العقل في النظر إلى بعض الأمور. وأصارحكم القول إنني بالكاد أضبط نفسي أحيانا حتى لا أرى الأمور من زاوية «نظرية المؤامرة» التي استوطنت فينا، شئنا أم أبينا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الطاهري يدعو الفاعلين السياسيين للترافع عن مشاريع محطات سياحية لم تر النور بعد بإقليم الناظور

الطاهري يكشف تصوّرا نوعيا حول جعل "الناظور الكبير" وجهة متميزة لجميع أنواع السياحة

اكتظاظ غير مسبوق بميناء مليلية بعد بلوغ عدد مركبات المهاجرين المغاربة العائدين 1400 سيارة

يهم المربيات والأمهات بالناظور.. دورة تكوينية حول الطفل التوحدي من تأطير دكتورة متخصصة من مصر

مصرع سيدة وإصابة شخصين بجروح خطيرة في حادثة سير على الطريق الرابطة بين الناظور وصاكة

العائلة الناظورية "المكي" المعروفة بـ"الروبيو" تهنئ الحاج العدراوي بمناسبة زفاف إبنه البار طارق

المستشفى الحسني بالناظور يعج بجثث المهاجرين والسلطات تواجه صعوبات في تحديد هويتهم