في لقاء أدبي: جمعية ثازيري باتسافت تحتضن توقيع إصدارات أمازيغية للكاتب عبد الواحد حنو


ناظورسيتي

احتضن فضاء دار الشباب، بجماعة اتسافت، يومه الأحد 15 دجنبر الجاري، لقاء أدبيا حضره مختلف الفعاليات والأدباء المهتمين بالأدب الأمازيغي بالمنطقة، وذلك لتقديم وتوقيع مولودين أدبيين من إبداع الكاتب عبد الواحد حنو ضمن سلسلة منشورات جمعية ثازيري.

وقد جاء هذا اللقاء ضمن فعاليات الدورة الأولى من "أسبوع القراءة والكتاب" الذي تنظمه جمعية ثازيري للتنمية والثقافة، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث حملت هذه الدورة إسم الدكتور الراحل الحسين الإدريسي، تكريما له وعرفانا بما قدمه للشأن الثقافي والتربوي بالمنطقة.

وبهذه المناسبة، قدم الكاتب عبد الواحد حنو نصه المسرحي الموسوم بـ "Tasḍat x umeksa" أو "صخرة فوق الراعي"، ورواية "Ifetwissen Ssekmaḍen" التي ترجمها من العربية إلى اللغة الأمازيغية، للقاصة آمنة برواضي.

وبذات المناسبة، تحدث صاحب هذه الأعمال عن وضعية الأدب الأمازيغي، والإكراهات التي يعانيها الكتاب الأمازيغي بمنطقة الريف، قبل أن يتطرق لدوافع اختياره الكتابة في صنف المسرح، وكذا الترجمة إلى الأمازيغية، بعدما صدر له في صنفي القصة القصيرة والشعر.

بينما قدم أستاذ اللغة الأمازيغية والباحث عزيز حنون في مداخلته، قراءة أولية في مضامين المسرحية، وتقريب المتتبعين من أحداثها، لينتقل للعمل الثاني المترجم إلى الأمازيغية، مبرزا صعوبة الترجمة، خاصة في المجال الأدبي، وهو الأمر الذي نجح فيه الكاتب عبد الواحد إلى حد كبير، إذ حرص على نقل الروح الأدبية إلى الترجمة الأمازيغية وحضور عنصر التشويق في العمل المترجم حسب تعبيره.

ليتم بعد ذلك فتح باب النقاش، حيث تدخل الحضور الذي تفاعل إيجابيا مع الكتابين، وأجمع على ضرورة الاستمرار في الكتابة بالأمازيغية، للتأسيس لتجربة أدبية بالريف، وإغناء الخزانة الأمازيغية، خاصة مع ارتفاع عدد خريجي الدراسات الأمازيغية بالجامعة، ليختتم اللقاء بحفل توقيع الإصداراين.



























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح