في ظرف زمني وجيز.. أمن أزغنغان يعتقل سارق حقيبة شابة بحي الرويسي


ناظورسيتي: متابعة

في ظرف زمني وجيز، تمكنت عناصر مفوضية الأمن ببلدية أزغنغان صباح اليوم الخميس 04 فبراير الجاري، من إلقاء القبض على "الجاني" الذي عرض زوال يوم الثلاثاء المنصرم شابة، لسرقة حقيبتها اليدوية بطريقة وحشية، بعدما تعمد سحلها أرضا بشارع الوحدة بحي الرويسي.

وحسب مصدر خاص، فإن عملية الإيقاف تمت من طرف الضابط الممتاز المسمى (ج)، بمشاركة مجموعة من العناصر الأخرى. وحسب المصدر نفسه، فإن الاعتماد على أشرطة فيديو الكاميرات المثبتة بمحيط الواقعة، وكذا المواصفات التي أدلت بها الضحية في شكاية رسمية لدى مصالح الأمن، مما مكن من تحديد هوية المجرم ومكان تواجده، وسهل بشكل كبير عملية إيقافه.

وأضاف المصدر نفسه، أن الجاني، معروف لدى أجهزة الأمن خاصة ببلدية أزغنغان، وهو من ذوي السوابق بتهم السرقة، كما سهل التعرف عليه من طرف الضحية بعد إيقافه.



وكما هو معمول به، فقد تم نقل المعني بالأمر صوب مقر الشرطة ووضعه بالحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معه، على أن يتم تقديمه أمام أنظار العدالة لمتابعته بالمنسوب إليه.

وفي السياق نفسه، استحسن نشطاء بالمدينة، طريقة عمل عناصر الأمن الوطني بالمنطقة، لاسيما في محاربة الجريمة بشتى أنواعه، واستتباب الأمن، تبعا لتوجه المديرية العامة، في محاربة الشوائب والجرائم بمختلف أصنافها.

كما دعا النشطاء نفسهم السلطات الأمنية بالمنطقة إلى مزيد من العمل بالطريقة نفسها التي خلقت راحة وإحساسا بالأمن في صفوف المواطنين بأزغنغان، خصوصا مع ظهور جرائم مرتبطة بانعكاسات التدابير الاحترازية المتخذة لمنع تفشي وباء كوفيد-19.

وفي الإطار نفسه، وحسب بلاغ سابق للمديرية العامة للأمن الوطني، أعلنت على أنها واصلت سنة 2020 مجهوداتها الحثيثة المبذولة لضمان أمن وسلامة المواطنات والمواطنين، ومكافحة الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن بالمملكة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح