في خرجة إعلامية "خبيثة".. إعلامي جزائري يحمل المغرب مسؤولية حرق الغابات ببلاده


ناظورسيتي: متابعة

في خروج إعلامي "خبيث"، وجه "السعيد بن سديرة"، الإعلامي والناشط السياسي الجزائري ،المقيم بالمملكة المتحدة "إنجلترا"، اتهامات خطيرة جدا لما وصفهم بالعملاء و"المخابرات المغربية"، حيث حمل مسؤولية الحرائق التي تشهدها ولايات الغرب الجزائري، إلى جهاز المخابرات المغربية، مشيرا أن المغرب يسعى لبث الفوضى والخراب في الجزائر، مستغلا الظرفية الصحية التي يمر بها "ثبون"، الرئيس الجزائري.

الإعلامي المحسوب على النظام الجزائري الحاكم حاليا والناشط السياسي، لم يكتف بقذف "التفاهات"، الفارغة، بل سمح لخياله الواسع نسج روايات لا توجد إلا في مخيلته، في محاولة منه لتأجيج الصراع بين الشعبين، وهي التصريحات التي ستعود بالضرر على بلده، خصوصا في علاقاتها الديبلوماسية من المغرب.



وقد شبت العديد من الحرائق في غابات وأحراج مدن وهران وتيبازة وتلمسان وبجاية بالجزائر، مساء السبت 06 نونبر الجاري، ما أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي حول سببها وما إذا كانت بفعل فاعل، وتداول المتصفحون صورا وفيديوهات كثيرة لحرائق نشبت في الوقت نفسه والتهمت مئات الهكتارات عبر ولايات غرب ووسط البلاد، وقال موقع التلفزيون الجزائري إن الحرائق “مجهولة الأسباب” حاليا، منوها بالتدخل السريع لرجال الإطفاء.

الحرائق وصلت إلى مدينة السعيدية شرق المملكة المغربية حيث شب حريق بإحدى الغابات المجاورة للمدينة وأتى على عدد وافر من الأشجار والنباتات، إذ أكدت مصادر محلية أن الحريق الذي شب قرب المدرسة الفندقية بالسعيدية تجهل أسبابه لحد الآن، مضيفة أن عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية، هرعوا لمكان الحريق ويعملون على إخماده.












تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح