NadorCity.Com
 






في المغرب: إرهاب المدرس مدخل إصلاح التعليم!


في المغرب: إرهاب المدرس مدخل إصلاح التعليم!
بقلم الأستاذ: رضوان الأهدب

تلقفت بعظيم الحزن و الحسرة نبأ الاعتداء الهمجي للقوات الأمنية على مدرسي المستقبل العزل الذين لا يملكون إلا أقلامهم و ألسنتهم للدفاع عن حقوقهم، حيث خرجوا في مظاهرات سلمية للمطالبة بإلغاء المرسومين المشؤومين القاضيين بعدم الربط المباشر بين التكوين و التوظيف، و كذا تخفيض المنحة إلى النصف. و عوض أن يجدوا حوارا جادا و آذانا صاغية، وجدوا عصيا و هراوات قصمت ظهورهم، و شجت رؤوسهم، و كسرت رباعياتهم.. في مخالفة صارخة لأبسط الأعراف القانونية و الأخلاقية التي تجرم مهاجمة الإناث و العزل.

و أنا أقلب بصري بين صور الأساتذة المثخنين بالجراح تمثلت في ذهني تلك الخطابات الرنانة، و الشعارات المزيفة التي كانت ترددها الأحزاب المغربية ــ سواء التي تشكل التحالف الحكومي أو التي تزعم أنها معارضة و ما هي بمعارضة ــ في برامجها الانتخابية و هي تقارب قضايا التربية و التكوين و تؤكد على تمتيع الأسرة التعليمية بكامل مقومات التحفيز المادي و المعنوي. فلم أدر يومها أن المقصود بالتحفيز المادي هو الضرب و الجرح، و أن التحفيز المعنوي ما هو إلا سب و قذف. و هكذا جسدت الدولة المخزنية البيت الشوقي مقلوبا:
قم للمعلم وفه الضربا ҉҉҉ كاد المعلم أن يكون شيطانا
أ هكذا يتم تنزيل مضامين الخطاب الملكي الداعية إلى إصلاح المنظومة التعليمية؟!
إن الإصلاح الحقيقي يتوقف نجاحه إلى حد كبير على الاهتمام بالعنصر البشري من أطر الهيئة التربوية، و العناية الكافية بأوضاعها المادية، و منحها الاعتبار الكافي الذي تستحقه داخل المجتمع، و لنا في التجارب العالمية الناجحة أسوة حسنة، إذ انبنت سياساتها الإصلاحية على تأهيل الموارد البشرية، فكان المعلم هو البطل في فيلم التأهيل التربوي في كل من ماليزيا و كوريا الشمالية و فنلندا و ألمانيا و اليابان.. هذه الأخيرة، سئل امبراطورها عن سر تقدم امبراطوريته في وقت قياسي لا يساوي في حساب الزمن شيئا فقال: " بدأنا من حيث انتهى الآخرون، و تعلمنا من أخطاء غيرنا، و منحنا المعلم حصانة الديبلوماسي و راتب الوزير و هيبة العسكري". و لا عجب أن نرى الطلبة اليابانيين في حفل التخرج و هم يغسلون أرجل أساتذتهم تقديرا لمجهوداتهم. أما في ألمانيا فيتقاضى المعلم أعلى الأجور، و عندما طالب الأطباء و القضاة و المهندسون بالمساواة، أجابهم المسؤولون: كيف يعقل أن نساويكم بمن علمكم. أما في ديننا فتعددت مظاهر تكريم رجل العلم و هاك بعضها:
ــ يقول الله تعالى: ( يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات). و قال عز من قائل: ( قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون).
ــ يقول صلى الله عليه و سلم: " معلم الخير يستغفر له كل شيء حتى الحيتان في البحر".
لكن شتان!!
في بلدي، بدل أن يرفع المعلم درجات و يستغفر له، فإنه يقمع ويهوى به دركات.
ــ يروى أن أبا حنيفة انتدب معلما لابنه فلما فرغ من تعليمه سورة الفاتحة، أجزل له العطاء فاستكثر المعلم ذلك مقابل سورة قصيرة، فقال له الإمام الأعظم: لو كان عندنا أكثر لزدناك.
لكن في بلدي، يتخرج المعلم بأجرة لا تكفيه أسبوعين كريمين. و لا يقف الأمر عند هذا الحد بل تفكر الدولة في الاقتطاع من أجره عند التقاعد جزاء و فاقا.
ــ يروى أن زيدا بن ثابت ركب يوما فأخذ ابن عباس رضي الله عنهما بركابه فقال له زيد: تنح يا ابن عم رسول الله فأجابه: هكذا أمرنا أن نصنع بعلمائنا.
ــ يقول علي بن أبي طالب: من حق العالم عليك أن تسلم على القوم عامة و تخصه بالتحية، و لا تشير عنده بيديك، و ن كانت له حاجة سبقت القوم إلى خدمته...
لكن في بلدي، لا يشار إلى المعلم باليد فقط بل بالعصي و الهراوات.
ــ أما الشافعي فكان يقول: كنت أقلب الورق بين يدي أستاذي تقليبا رقيقا هيبة من أن يسمع وقعه.
لكن في بلدي، يشتد وقع العصي على جماجم نساء و رجال التعليم.
و أخيرا، أهيب بالنقابات التي تدعي صون كرامة أطر التعليم أن تتحمل كامل مسؤولياتها
مستلهمة مقولة فيلسوف التربية " إمانويل لفيناس": " أنا مسؤول عن الأخر من دون توقع معاملة بالمثل و إن كان ذلك سيكلفني حياتي.".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الجمارك تحجز كميات كبيرة من الألبسة النسائية المهربة من مليلية

خطير.. شرطي يرسل طالب في الطب الى العناية المركزة بالناظور بعدما دهسه بسيارته

مروع.. قطع رأس مهاجر وإلقائه في البحر خلال رحلة للهجرة السرية إنطلقت من أركمان

مداهمات أمنية وحملات تمشيطية لشرطة بني انصار تنتهي بتوقيف 4 تونسيين ووسيطين في الهجرة السرية

أمرها بالتوقف في مكان ممنوع وتدخلت الشرطة .. سائقة بالناظور تطالب "حارس سيارات" بأداء الغرامة المترتبة عن المخالفة

بالصور.. إنقلاب سيارة محملة بالملابس المهربة بعد دهسها لشخص بحي ترقاع

الرضواني يعقب على الأستاذ رشيق.. هجانة النظام السياسي تؤشر على تنامي الاحتجاجات واستمرارها