NadorCity.Com
 


في المطعم.. 8 نصائح أساسية للتحكم بالوجبات الغذائية


في المطعم.. 8 نصائح أساسية للتحكم بالوجبات الغذائية
إن تناول الطعام خارج البيت أصبح موضة شائعة لدى الكثيرين اليوم، ففي أيام العطل تجد الأسواق والمطاعم مليئة بالزبائن والذين قد يصل الأمر بهم إلى الانتظار للحصول على وجبتهم أو طلبهم.. هذه الطريقة في الأكل، تفقد الكثيرين القدرة على التحكم بما يأكلون، خاصة وأننا لا نعرف حجم الزيوت والدهون الموجودة في الأطعمة، فضلاً عن استخدام المواد الحافظة والتوابل والمشروبات الغازية بكثرة..
أمام هذا الوضع.. ماذا يمكننا أن نفعل؟
ربما الشيء الوحيد الذي نحصل عليه في هذه المطاعم، هو إشباع رغبتنا في التمتع بمذاق النكهات التي تتيحها المطاعم، بالإضافة إلى تجنّب تحضير الطعام وغسل الأطباق في المنزل. ولكن في كل الأحوال، فإننا نعرّض أنفسنا لأنواع غذائية قد تكون خطيرة، خاصة البطاطس المقلية والدجاج المقلي بزيوت لسنا متأكدين مدى ملائمتها للصحة، وعدد المرات التي تم استخدامها للقلي، ودرجة نظافة الخضروات والفواكه، وماذا يوجد حقيقة في العصائر التي نشربها..!
3 مشاكل رئيسية:
على خلاف ما ذكرناه من مخاطر تتعلق بنوعية الطعام والزيوت والعصائر والخضروات المقدمة في المطاعم العامة، فإن غالبية المطاعم الفاخرة لديها ثلاثة مشاكل رئيسية يجب أخذها بعين الاعتبار من الناحية الغذائية:
1- أن حصص الطعام فيها كبيرة جداً.
2- أن الأطباق غير الرئيسية والمقبلات غنية أكثر مما يجب بالحريرات والدهون.
3- أن الأطباق المتعددة تقدم تباعاً في أثناء الوجبة.
وللتغلب على هذه المشاكل، يجب أخذ الحيطة والحذر, إذ يمكنك سيدتي أن تطلبي طعاماً من أي قائمة طعام بحيث ترضي فمك دون أن تتجاهلي قواعد الحكمة في الغذاء. والخطوات التالية يمكن لها أن تجعل من تناولك للطعام في المطعم تجربة مبهجة جميلة.
أولاً:- احرصي على جعل الطبق الأول بسيطاً:
قرري منذ البداية طبيعة وجبتك ومكوناتها باختيار طبق البداية, وهنا أمامك بديلان. أولهما أن تطلبي طبقاً غنياً بالدهون, وتأخذي بعين الاعتبار عدد السعرات الحرارية وكمية الدهون والكولسترول في بقية وجبتك. أما البديل الثاني فهو أن تختاري طبقاً لذيذاً ولكنه قليل الدهون والسعرات الحرارية مثل طبق شوربة صافية, أو سلطة مع عصير الليمون, أو طبقاً من كوكتيل الروبيان، وتستمتعي بعد ذلك بالأطعمة الأخرى.
ثانياً: اطلبي طبق المقبلات كطبق رئيسي:
يمكنك الاستمتاع بتناول أطباق المقبلات الشهية والغنية بالمكونات العديدة كوجبة رئيسية، وربما جرّب الكثيرون هذه الحالة، عندما يطلبون وجبة رئيسية، ثم تقّدم لهم المقبلات أولاً ويبدؤون بتناولها، وقبل أن يأتي طبق الطعام الرئيسي يكونوا قد أحسّوا بالشبع والاكتفاء.. فلماذا لا يكون طبق المقبلات هو الوجبة اللذيذة التي تحصلون عليها فقط.؟
ثالثاً: لا تأكلي قطع الخبز المدهونة بالزبد:
لا تدهنهي قطع الخبز بالزبدة، ولا تطلبيها أيضاً. كما أن بعض المطاعم المترفة تقدم صحناً من زيت الزيتون المضاف إليه بعض النكهة بدلاً من الزبدة. وعلى الرغم من أن الدهن الموجود في زيت الزيتون هو من الدهون غير المشبعة ولا يحتوي الكولسترول, غير أن عدد السعرات الحرارية الموجودة فيه متساو تماماً لما في الزبد.
رابعاً: اطلبي الخضروات بدون إضافات:
كان الناس في السابق يغلون الخضروات إلى أن تختلط ببعضها, فتصبح بلا لون ولا شكل أو طعم. ثم يضيفون الزبد والجبن وصلصات الكريمة التي تشوى في بعض الأحيان لتتحول إلى قشرة سمراء. وننصحك بأخذ الخضروات دون إضافات، كي تضمني عدم تراكم الدهون في معدتك بسبب الأطباق المتلاحقة الغنية بها.
خامساً: قللس من مكونات الصحن الرئيسي:
لا حاجة لأن أقول لك أن تتجنبي الأطعمة المقلية, فلا بد أنك تعرفين أن أفضل الخيارات هي الأطعمة المسلوقة أو المخبوزة أو المشوية, دون أن تضاف إليها الدهون، مع التخلص من أي مواد دهنية في الطبق الرئيسي، وذلك بأن تتسلحي بسكين وشوكة في قطع كل الأجزاء الظاهرة من الدهن.
كما يمكنك أن تعمدي لطلب ما تحتاجينه في نظامك الغذائي من اللحم أو السمك أو الطيور في الصحن الصغير الفاتح للشهية, وبعد ذلك تطلبي أن يكون الصحن الرئيسي عبارة عن مجموعة من الخضروات. ولا شك أن العاملين في المطعم سيستجيبون لطلبك إذا أشرت بأنك ستتناول الأطباق الثلاثة, أي الفاتح للشهية والصحن الرئيسي ثم الحلويات (أو على الأقل شيئاً حلواً) وليس طبقاً واحداً.
سادساً: راقبي حصص الطعام:
لا تجتذب المطاعم الزبائن بتقديم حصص صغيرة من الطعام، بل إنها تحرص على تقديم حصص كبيرة من الأطعمة بشكل دائم. والواقع أن الأطباق في المطاعم تزيد كثيراً على كميات الأطعمة الموصى بها طبياً وغذائياً يومياً. ولكي تحمي نفسك من تلك الكميات الهائلة التي تحويها أطباق المطعم حاولي أن تتدربي على معرفة الكميات الصحيحة بحيث تكوّن لنفسك بنكاً للذاكرة في دماغك.
سابعاً: تجنبي الصلصة:
ارتياد المطاعم عملية تستهدف إدخال البهجة على النفس, ولذا حاولي أن تكون هذه المناسبة مبهجة حقاً - ولكن بعقل. يمكنك بهذه المناسبة أن تتناولي كل ما تحبينه من صلصات بما فيها صلصة بيرنير (صفار البيض مع الزيد) والباشاميل (الزبد مع الطحين والكريمة الثخينة), والصلصة السمراء (الدهون والمواد الناتجة عن الطبخ الخفيف للحم مع الطحين), وصلصة الهولانديز (الزبد وصفار البيض), على أن تتناوليها بكميات معقولة.
ثامناً: تشاركي مع زوجك في قطعة الحلوى أو استبدليها بالقهوة:
بعد وجبة ثقيلة يطلب جسمك عادةً شيئاً حلواً, قللي قدر المستطاع من كمية السعرات الحرارية والدهون وذلك باقتسام قطعة الحلوى مع زوجك في العشاء. كما يمكنك أن تختاري بديلاً من هذه الحلويات فنجاناً من القهوة الحلوة, والقهوة التركية أو اليونانية تبدو مناسبة في هذه الحالة.

وكالات












المزيد من الأخبار

الناظور

تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا بمعهد "لوبي ذي فيكا" الإسباني بالناظور

الناظور.. جلسة خمرية تنتهي بإرسال "متشرد" لصديقه إلى المستعجلات في حالة غيبوبة

هذه أسباب عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا خلال الـ72 ساعة الأخيرة بالناظور

شاهدوا.. إحباط دخول مغربيين إلى مليلية المحتلة سباحة

شاهدوا... إلقاء القبض على جزائري عنف إسبانيا بمليلية لسرقة هاتفه النقال

هكذا دفع تشييد ميناء الناظور إسبانيا إلى اعتماد "نموذج اقتصادي جديد" لمليلية المحتلة

الناظور.. "حراكة" يحاولون سرقة فتاة وسط المدينة والأمن يعتقل أحدهم