في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية


في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية
ناظورسيتي - بـدر . أ


في غمرة انتشار "هشتاغ: نريد مستشفًى متخصصاً لمعالجة السرطان بالناظور" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، بادر الزميل الإعلامي رمسيس بولعيون إلى اِقتراح شكلٍ تنديدي حضاري غير مسبوق، هـو الأول من نوعه في هذا السياق، بغية إيصال صوت الشارع الناظوري.

وكاقتراحٍ وجيه لقيَ تفاعلا مكثفاً في أوساط الفايسبوكيين الناظوريين، دعـا بولعيون العازمين على الخروج إلى الشارع للاحتجاج والمطالبة بإحداث مستشفى متخصصٍ في تشخيص ومعالجة السرطان، إلى حلق الرؤوس على هيئة مرضى السرطان، ضمن وقفة احتجاجية.

وحول بادرة حلق الرؤوس، أوضح رمسيس بولعيون، أنها خطوة تضامنية مع الأبرياء الذين يحصد المرض اللعين أرواحهم بنِسبٍ مهولة بالمنطقة، مردفاً أنها كذلك رسالة ذات مغزًى عميقٍ تروم إيصال المطلب الآني للساكنة بضرورة إنشاء مستشفى جامعي إنكولوجي بالناظور.

هـذا، وعبّر المئات من المتفاعلين مع هذا المقترح، عن رغبتهم في الانخراط والمشاركة في بادرة حلق الرؤوس والمشاركة في تأثيث الوقفة التنديدية المزمع تنظيمها السبت القادم 15 شتنبر الحالي، بساحة التحرير وسط الناظور.

وتفاعلاً مع مقترح حلق الرؤوس، تطوّع عدد من الحلاقين الناظوريين، بحيث أعلنوا عن استعدادهم لحلق رؤوس النشطاء بالمجان، كما أصر كثيرون على تسجيل حضورهم في الموعد الاحتجاجي، وذلك دعماً للحملة التي انطلقت قبل أيام، الداعية إلى إنشاء المستشفى الإنكولوجي بالناظور.



1.أرسلت من قبل amaghrabi في 10/09/2018 17:53
بسم الله الرحمان الرحيم.مبادرة جد جيدة ترفع احتجاجا سلميا حضاريا سهل التحقيق ومن السهولة بمكان ان تتفاعل معه دولتنا ووزارة صحتنا,فياليته كنت موجودا ذلك اليوم لاشارك اخواني الناظوريين العقلاء والذين يزنون قيمة مطالبهم وإمكانية دولتهم لتحقيق هذا الطلب الذي هو في متناول وزارتنا وفي نفس الوقت هو مطلب أساسي وتحتاجه الساكنة الناظورية في اسرع وقت.والامام علي كرم الله وجهه قال"اذا اردت ان تطاع فاطلب ما يستطاع"واعتقد جزما ان الطلب في متناول الوزارة وأتمنى ان لا تناور وتسوف هذا الطلب الذي اصبح من الواجبات والضرورياتووجزى الله خيرا المبدعين في هذا الاحتجاج الحضاري والمعقول والمنطقي والضروري ولا يرفضه الا المتكبر والمعاند

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح