فيشر: الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن لن يتراجع عن قرار الاعتراف بالسيادة المغربية على صحرائه


ناظورسيتي -متابعة

قال ديفيد فيشر، السفير الأمريكي في الرباط، أن الاعتراف الرئاسي الصادر عن دونالد ترامب حول السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه سيظل ساريا في عهد إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن.

وردا على سؤال حول الموضوع قال فيشر، في حوار مع "هسبريس": "أظن أن الإعلان الذي وقع عليه الرئيس دونالد ترامب سيظلّ ساريا، وستكون لدينا علاقة اقتصادية قوية ورائعة، سواء من خلال الجمهوريين أو الديمقراطيين.

وتابع فيشر: "يبدو أن وسائل الإعلام هي الوحيدة التي تقول ذلك، في إشارة مزاعم "تراجع" إدارة الرئيس المنتخب عن الاعتراف بسيادة المغربي على صحرائه.

وزاد فيشر موضحا: "تجمعنا علاقات مع المغرب منذ 1777، من خلال الديمقراطيين والجمهوريين.. وما يحدث اليوم يجعل العالم أكثر أمانا، ونحن في حاجة إلى شراكة بين إسرائيل والمغرب ودول أخرى.

وذهب المتحدث ذاته إلى أن "اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه خطوة كبيرة للغاية، وهذا يعني الكثير".


وتابع في الحوار ذاته: "لقد اعترفنا بمغربية الصحراء ودافعنا عن ذلك بين أصدقائنا وسنتحدث عن ذلك مع شركائنا مستقبلا".

واستغرب السفير الأمريكي بعض "التحليلات" التي ذهب أصحابها إلى إمكانية "تراجع" الرئيس المقبل جو بايدن عن قرارات الرئيس ترامب بخصوص مغربية الصحراء.

ووضّح المتحدث ذاته أن بلاده ستفتح قنصلية في مدينة الداخلة، قائلا في هذا السياق "سأكون هناك قبل عاشر يناير المقبل للبحث عن مقر القنصلية، وقد حدّدنا شخصا سيكون مساعدنا في هذه المهمة.. نحن نعمل بسرعة كبيرة لتحقيق ذلك".

وزاد موضحا بشأن هذه النقطة "سبب ذهابنا إلى الداخلة هو الفرَص الصناعية التي ستتم ترجمتها لتحسين الوضعية الاجتماعية في المنطقة وتوفير فرص شغل. أظن أنه ستكون هناك بعض الفرص الصناعية الكبيرة وأخرى صغيرة. وكما تعلمون، فالأمر يتعلق بتحسين حالة الإنسان وكيف يمكن أن نساعد الساكنة على تحسين وضعيتها وكسب مصادر رزقها، إضافة إلى رفع قوة الشركات المغربية أو الشركات المستثمرة الأخرى".

وختم فيشر قائلا "ما زلنا نؤمن بإشراف الأمم المتحدة على النزاع لإيجاد حلّ له، ونحن ندعم تعيين مبعوث جديد ونؤيد الخطوات التي يتم اتخاذها في هذا إطار منظمة الأمم المتحدة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح