فيروس كورونا ينهي حياة والد الرئيس السابق لجماعة بودينار


ناظورسيتي: متابعة

نعى الحسين سعيدي الرئيس السابق لجماعة بودينار بتمسمان، وعضو مجلس إقليم الدريوش، والده الذي توفي صباح اليوم الثلاثاء 27 أكتوبر الجاري، متأثرا بمضاعفات صحية بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتب سعيدي العضو في حزب الأصالة والمعاصرة والمجلس الجماعي لبودينار على صفحته الشخصية بموقع فايسبوك " أنعي إلى كل الأحبة وفاة والدي هذا الصباح بالفيروس اللعين، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وقد توفي الراحل بمستشفى الحسني بالناظور، حيث كان يرقد تحت العناية المركزة وذلك نظرا لكبر سنه (90 سنة)، ولكونه كان قيد حياته يتلقى العلاج من بعض الأمراض المزمنة.

وارتفع معدل الوفيات بإقليم الدريوش، منذ ظهور الوباء إلى غاية صباح اليوم الثلاثاء، إلى 4 حالات، من أصل 171 إصابة سجلتها المنطقة في الفترة الممتدة بين أبريل و أكتوبر الجاري.


وكانت المديرية الإقليمية لوزارة الصحة بالدريوش، أكدت أمس الاثنين، ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس التاجي إلى 171 حالة، 48 منها لا زالت تخضع للعلاج داخل الحجر الصحي المنزلي وفي المستشفى الحسني بالناظور.

وسجلت يوم أمس، 10 حالات جديدة، 3 منها بجماعة الدريوش، و حالتين بكل من جماعتي ميضار وبن طيب، فيما لا زالت خلية اليقظة تباشر جرده لمخالطي المصابين من أجل اخضاعهم للتحاليل المخبرية.

إلى ذلك، فقد بلغ إجمالي المتعافين من مرض كوفيد19 بالإقليم نفسه، 121 حالة، أكدت التحاليل استجابتها للبروتوكول العلاجي المعتمد من طرف مصالح الصحة سواء بالنسبة للمرضى في حالة مستقرة أو الذين يعانون التهابات اقتضت وضعت تحت العناية الطبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح