فيروس كورونا يفتك برجل سلطة في قاسيطا


ناظورسيتي: متابعة

علمت "ناظورسيتي"، لدى مصدر طبي، مفارقة رجل سلطة كان يرقد بقسم الإنعاش بالمستشفى للحياة، متأثرا بالتهابات حادة على مستوى الجهاز التنفسي بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وحسب المصدر نفسه، يتعلق الامر بمحمد عباسي رجل سلطة برتبة خليفة قائد قيادة قاسيطا بإقليم الدريوش، خطف الفيروس روحه بعدما قضى أزيد من أسبوع تحت العناية المركزة بالمستشفى.

ويعتبر الراحل، أول رجل سلطة يفارق الحياة بالدريوش بعد خليفة باشا جماعة العروي، فيما تركت وفاته تأثرا بالغ وسط زملائه لاسيما وأن الراحل يعتبر من ضمن مسؤولي الإدارة الترابية الشباب بالمنطقة نظرا لعمره الذي لم يتجاوز بعد عقده الخامس.

ونزل خبر وفاة المذكور، بحزن شديد على عائلته وزملائه في العمل ومعارفه، خاصة الذين عرفوه عن قرب ولمسوا في شخصه حسن الخلق والأداء المهني الرفيع، خصوصا خلال مرحلة الحجر الصحي الشامل الذي دام أزيد من ستة أشهر من بداية الجائحة في مارس المنصرم.


وتوفي بفيروس كورونا منذ مارس إلى غاية نونبر الجاري، أزيد من 80 مريضا، 64 منهم ينتمون لإقليم الناظور، إضافة إلى آخرين ينحدرون من جماعات الدريوش.

وبلغ عدد الأشخاص المصابين بالفيروس 2140 بالناظور، 785 منهم لا زالوا يتلقون العلاج، و 297 بالدريوش 120 منها تخضع لبروتوكول الاستشفاء و 7 حالات توفيت تأثرا بمضاعفات المرض.

جدير بالذكر، ان سلطات الناظور أصدرت جملة من القرارات منذ منتصف اكتوبر إلى غاية اليوم، هم تنزيل تدابير احترازية جديدة تروم مكافحة انتشار فيروس كورونا والتقليص من نسبة انتشار العدوى، حيث فرضت على المواطنين المكوث في المنازل ابتداء من العاشرة مساء، مع إغلاق المحلات التجارية في الثامنة مساء وعدم السماح بالتجمعات وتنظيم الأعراس والجنائز ومغادرة تراب العمالة دون التوفر على ترخيص من الإدارة الترابية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح