فيروس كورونا يفتك بأستاذ جامعي بالحسيمة ويخلف حزنا عميقا في صفوف زملائه


فيروس كورونا يفتك بأستاذ جامعي بالحسيمة ويخلف حزنا عميقا في صفوف زملائه
ناظورسيتي :

أفادت مصادر جيدة الإطلاع، أن أستاذا جامعيا، بكلية العلوم والتقنية بإقليم الحسيمة فارق الحياة، متأثرا بالتهابات حادة على مستوى الجهاز التنفسي بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وتلقت الأطر الإدارية والتدريسية والطلابية بكلية العلوم والتقنيات بالحسيمة، بصدمة كبيرة نبأ رحيل أحد أطرها بسبب فيروس كوفيد19، حيث كان الراحل يشغل قيد حياته أستاذا لشعبة الإعلاميات في ذات المؤسسة، وتوفي بفاس نتيجة ظهور عليه مضاعفات صحية بسبب فيروس كورونا.

وخلفت وفاة الأستاذ المسمى قيد حياته "نورالدين المخفي"، حزنا عميقا في صفوف طلبته وزملائه الأساتذة والأطر الإدارية بكلية العلوم والتقنيات، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة، خاصة الذين عرفوه عن قرب ولمسوا في شخصه حسن الخلق والأداء المهني الرفيع

يذكر أن وزارة الصحة كانت قد أعلنت اليوم الجمعة، في عرضها للحصيلة اليومية لمستجدات الوضعية الوبائية المرتبطة بتفشي فيروس كورونا، أنه تم تسجيل 5 آلاف و515 إصابة مؤكدة جديدة، خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في المغرب إلى 282 ألفا و336 حالة. وسُجّلت في الفترة ذاتها، وفق معطيات الوزارة الوصية، 61 وفاة جديدة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 4 آلاف و631 حالة.



أما عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهم التحاليل المختبرية، قد بلغ 3 ملايين و318 ألفا و حالة60 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في أوائل مارس الماضي. كما تم التأكد من شفاء 3 آلاف و120 حالة إضافية، ما رفع العدد الإجمالي لحالات التعافي إلى 229 ألفا و160 حالة شفاء من الفيروس.

وعلى مستوى إقليم الحسيمة، فقد كشفت بيانات وزارة الصحة مساء اليوم الجمعة 13 نونبر الجاري، عن تسجيل إقليم الحسيمة 48 حالة إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا" المستجد وحالتي وفاة جديدة مرتبطة بذات الوباء، وذلك خلال الأربع والعشرين ساعة الاخيرة.

هذه الإصابات الجديدة التي يتم تسجيلها يوميا بالإضافة لحالات الوفيات بالإقليم، أصبحت تشكل قلقا للمواطنين من إمكانية تفاقم محتمل للوضع الوبائي في أي لحظة رغم اتباع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية المعتمدة من قبل السلطات المختصة.

وتهيب المديرية الإقليمية للصحة بالحسيمة بجميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية والعمل على التطبيق الصارم لقواعد التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات والانخراط التام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المعنية بكل وطنية ومسؤولية.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح