فيروس كورونا يعلق الدراسة الحضورية ومناقشة البحوث بمؤسسات جامعية


فيروس كورونا يعلق الدراسة الحضورية ومناقشة البحوث بمؤسسات جامعية
ناظورسيتي : متابعة

أرغم الارتفاع الملحوظ في عدد الحالات المسجلة المصابة بفيروس كورونا خلال الظرفية الحالية، جامعات مغربية على تعليق الدراسة الحضورية، وتحويل المناقشات الحضورية لبحوث الماستر والإجازة المهنية إلى المناقشة عن بعد.

وعلاقة بالموضوع، سبق للجامعات المغربية، عبر كلياتها بمختلف جهات المملكة، أن أعلنت خلال فترة ما بعد الحجر الصحي، عن تنظيم الامتحانات الربيعية للسنة الماضية، في ظروف مشددة، من خلال الالتزام الكبير بالتدابير الاحترازية للحد من تفشي الفيروس، وتقريب مراكز اجتياز الامتحانات للطلبة المنحدرين من المدن البعيدة، مع تقديم الدروس عن بعد.

كما شكلت الأزمة، مناسبة للعديد من الجامعات، من أجل تحيين مواقعها الالكترونية، من أجل استيعاب العدد الكبير والضغط الكبير، الذي يتم على منصاتها الالكترونية، بالإضافة إلى بناء استوديوهات للتصوير، داخل المؤسسات الجامعية من أجل تسجيل الدروس وبثها، بتقنيات جيدة، خاصة فيما يتعلق بالدروس النظرية.


وفي سياق متصل، أعلنت عمادة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة الحسن الثاني بمدينة المحمدية، عن تعليق الدراسة وإجراء الامتحانات ومناقشة بحوث الماستر والإجازة المهنية حضوريا ابتداء من أمس الأربعاء وتعويض ذلك بالعمل عن بعد، وذلك بناء على تقارير اللجنة الإقليمية لتتبع واليقظة المكلفة برصد الوضع الوبائي على مستوى عمالة المحمدية.

ويأتي هذا القرار وفق نفس المصدر، في سياق الإرتفاع المتزايد في حالات الإصابة بفيروس كورونا، ورغبة منها، في تجنيب الطلبة الذي يتابعون دراستهم، خطر الإصابة بالفيروس، وضمان الاستمرارية البيداغوجية وتأمين التمدرس عن بعد لكافة الطلبة والطالبات بمنطق تكافؤ الفرص.

وجاء هذا القرار، في سياق، حذرت فيه وزارة الصحة، من التراخي الملحوظ في الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من انتشار الفيروس، وتأكيد الأخيرة على أن عدد الحالات الحرجة والمصابة بفيروس كورونا، في تزايد مستمر، و(حذرت) من التجمعات وعدم التقيد بالتدابير التي توصي بها السلطات المختصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح