فيديو شجار بالحجارة والأسلحة البيضاء يستنفر رجال الأمن


ناظورسيتي - متابعة

انتشر فيديو لقاصرين بأسلحة بيضاء في مكان عمومي على وسائل التواصل الاجتماعي، يومه الأحد 7 مارس الجاري، يشهرون فيه أسلحة بيضاء ويتبادلون التهديدات بواسطتها

وفتحت فرقة الشرطة القضائية بمدينة قلعة السراغنة بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، صباح اليوم الاثنين 8 مارس الجاري، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم

وانتشر الفيديو بسرعة بين مستعملي تطبيقات التراسل الفوري، مما عجل بتفاعل رجال الامن ، من أجل الوصول إلى المتورطين الذين تظهر وجوههم والتحري عن باقي المتورطين

وقادت الأبحاث والتحريات الأمنية إلى التعرف على هوية القاصرين الثلاث الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و17 سنة، ويشتبه تورطهم في قضية تتعلق بحيازة السلاح الابيض في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والممتلكات.








ومكنت الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء هذا الشريط من تشخيص هوية المعنيين بالأمر وضبط ثلاثة منهم.

وفي السياق نفسه، سبق لمدير الشرطة القضائية، محمد الدخيسي، أن صرح خلال ندوة صحفية في السابق، بأن مصالح الامن تتابع جميع الأشرطة ضمن مقاربة أمنية وتواصلية تستهدف تعزيز الإحساس بالأمن لدى المواطن المغربي.

الأمر أكده محمد الدخيسي الذي أشار إلى أن انتشار الأخبار والصور والفيديوهات عملا ليس بريئا لكنه في نفس الوقت لم يفصح عن الجهة أو الجهات التي قد تكون وراء انتشارها, قبل أن يلمح إلى أنه قد يكون عملا فرديا, مستنكرا في نفس الوقت الصور والفيديوهات التي تكتفي بنشر الحوادث دون تقديم العون لضحاياها.

كما استعرض أطر المديرية العامة للأمن الوطني، عددا من الحالات التي كانت وراء غياب الإحساس بالأمن رغم، المجهودات التي تبذلها مصالح الأمن في محاربة الجريمة، بحيث سجلت الإدارة العامة للأمن الوطني انخفاضا في مؤشرات الجريمة بكل أنواعها، لكنها اعترفت في نفس الوقت بانتشار صور وفيديوهات تشيع عدم الإحساس بالأمن.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح