فنان مسرحي مغربي يعرض نفسه للبيع على "فيسبوك"


ناظور سيتي ـ متابعة

نتيجة الإجراءات الاحترازية المشددة التي تتخذها الجهات المسؤولة من أجل الحد من انتشار وباء كورونا على الصعيد الوطني، وأمام استمرار إغلاق المسارح ودور السينما، عبر عدد من الفنانين المغاربة عن استيائهم الشديد من هذه الإجراءات.

وما زاد من غضب الفنانين المغاربة هي القرارات الحكومية التي استثنت هذا القطاع من ظروف التخفيف التي شهدتها قطاعات عدة.

وعلاقة بالموضوع، نشر المخرج المسرحي "أمين نسور" قبل قليل، تدوينة صادمة عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عرض من خلالها "نفسه للبيع".

وقد أقدم "أمين نسور" على هذا الفعل تعبيرا منه عن سخطه بسبب القرار الحكومي الصادر ليلة أمس، والذي عمق جراح المسرحيين، بعد منع المسارح ودور السينما مرة أخرى من فتح أبوابها في وجه عشاقها.


وجاء نص التدوينة التي كتبها المخرج "أمين نسور": "حكومة بلدي لا تريد الثقافة والفن، فتحت المقاهي والأسواق والمطاعم، ورخصت للتجمعات الحزبية والنقابية وأغلقت المسارح ودور السينما والمراكز الثقافية"، ويتابع قائلا: "حكومة بلدي لا يهمها سوى الخبز للأصوات الانتخابية"، قبل أن يختم تدوينة بقرار صادم، حيث قال: "أمام صمت كل النخب وكل الشرائح في مجتمعي حول الثقافة والفن.. أعلن نفسي مسرحي للبيع".

وقد قامت العديد من الفرق المسرحية المغربية في الفترة الأخيرة بتقديم العروض المسرحية الملتزمة بها مع وزارة الثقافة، من دون جمهور وفي مختلف المدن والجهات بالمغرب، بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا، وبسبب سياسة الدعم المسرحي، التي لم تراع هذا الظرف، وأغلقت المسارح في وجه الجمهور، وأصابت أبو الفنون في مقتل.

فعلى الرغم من اعتماد البث المباشر لتلك العروض عبر المديريات الجهوية لوزارة الثقافة، وعبر صفحات الفرق المسرحية والمسرحيين على وسائل التواصل الاجتماعي، ومسابقتها للزمن المحدد لها وهو قبل نهاية شهر أبريل الجاري، إلا أن تلك الفرجة الافتراضية لم تكن ناجحة، ولا يمكن لها أن تكون بديلا عن اللقاء المباشر مع الجمهور، الذي يعد مكونا رئيسيا في الفرجة المسرحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح