فنانون ونشطاء ينتقدون.. هذه حقيقة استغلال الناصيري إصابته بفيروس كورونا لخلق البوز


ناظورسيتي - متابعة

بعد أن عبر عدد من الفنانين المعروفين عن تعاطفهم مع الممثل سعيد الناصيري، بعد نشره فيديو حول إصابته وأسرته بفيروس كورونا، انقلبت رسائل التضامن إلى انتقادات وهجوم لاذع على وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشره صور يشكر فيها المصحة الخاصة التي تعالج فيها

وتسائل مجموعة من النشطاء على الفايسبوك عن حيثيات الصورة التي نشرها، يظهر فيها معه زائران لا يرتدون اللباس الواقي اللازم لزيارة المصابين بكورونا، وازدات حدة الانتقادات بعد نشره صورة المصحة الخاصة موجها لهم الشكر والامتنان لحسن الرعاية إلى غاية شفائه

وقال أحد النشطاء : سقوط أخلاقي، البسملة، لتوحي بأن مايتبعها كلام لا يأتيه باطل، كالقرآن مثلا، والأحمر المثير لاسم "إنترناسيونال" حتى يظهر للأعمى.


وتابع نفس المدون على صفحته بالفايسبوك : الإشهار بالمقابل، وقد يكون موضوع اتفاق مسبق بين الطرفين ماشي عيب. العيب هو أنه استاغل الفنان ديالنا مرضه وإنسانية نحو 40 مليون مغربي من أجل إشهار للغير مؤدى عنه بشكل من الأشكال، وأرباح إشهارات أخرى بقناته على اليوتيوب. استغباء ملايين المغاربة في ذلك قمة الوقاحة وسقوط أخلاقي خايب، علما أن فناننا من أغنى الفنانين بالمغرب.

وخرج أحد المقربين من الناصيري ليجيب الانتقادات، حيث صرح للصجافة، أن حالة الفنان سعيد الناصيري قد تحسنت لكنه لا يزال يعاني من الأضرار التي خلفها له الفيروس على مستوى الرئة ويواجه صعوبة في التنفس، لدرجة انه يستعين بالتنفس الاصطناعي في منزله،

وأضاف نفس المصدر أن الصورة المتداولة على مواقع التواصل والتي أثارت جدلا واسعا التقطها الفنان الناصيري رفقة طاقم من المستشفى بعد شفائه بشكل تام من كورونا واستعداده لمغادرة المصحة، موضحا أن الجناح الذي التقطت فيه الصورة كان عاديا وليس مخصصا لمرضى فيروس كورونا.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح