فضيحة.. حجز كمّيات كبيرة من الخمور "المضروبة" في فنادق ومطاعم "راقية"


ناظورسيتي - متابعة

باشرت لجنة أمنية مختلطة، تتألف من ممثلين عن المصالح المركزية للأمن الوطني وولاية أمن مراكش، يومي 8 و9 شتنبر الجاري، عمليات مراقبة وإجراءات تقنين أسفرت عن ضبط عدد من المخالفات التنظيمية والقانونية في كثير من المطاعم المصنّفة وفي المستودعات الخاصة بتخزين الخمور في "عاصمة السياحة"، مراكش، إضافة إلى كميات كبيرة من الخمور المهرَّبة، وأخرى "منتهية الصلاحية" وكمّيات جرى التلاعب بها للتنصّل من مستحقات مصالح الجمارك والضرائب.

وأفاد بلاغ عمّمته المديرية العامة للأمن الوطني في هذا السياق بأن عمليات المراقبة، والتي همّت مستودعات خاصو بتخزين الخمور والمشروبات الممزوجة بالكحول في هذه المؤسسات الفندقية والمطعمية نُفّذت بتنسيق مع كل من مصالح الجمارك والضرائب غير المباشرة، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، للتحقق من الوضعية الجمركية للمشروبات الكحولية الممزوجة ومدى استيفائها معايير السلامة الصحية المعمول بها.


وأبرز بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني أن هذه العمليات الأمنية أسفرت عن حجز 272 قنينة من المشروبات الكحولية التي تحمل دمغات جمركية مشكوكاً فيها و34 قنينة "منتهية الصلاحية" إلى جانب قنينات خمور (من نوع “الشامبانيا”) مُهرَّبة. كما تم حجز عشرات الآلاف من قنينات الخمور غير الصالحة للاستهلاك ومجموعة كبيرة من الملصقات الضّريبية المشكوك فيها.

كما مكّنت تدابير التقنين، وفق البلاغ ذاته، من ضبط ستّ مخالفات تتعلّق بعدم احترام صنف الرخصة، وثمان مخالفات تتعلق بتشغيل عمّال دون الحصول على التراخيص الضّرورية، وخمس مخالفات تتعلق بعدم احترام ضوابط التباعد الجسدي (الاجتماعي) التي تقتضيها حالة الطوارئ الصحية. كما رُصدت مجموعة من المخالفات الأخرى، تتعلق بعدم احترام معايير السلامة الصحية ووضع الكمامة الإجبارية التي تفرضها الإجراءات المعتمَدة لمكافحة انتشار فيروس كورونا. وقد تم إخضاع عشرة أشخاص من المسيّرين والعاملين في هذه المحلات والمستودعات لأبحاث تمهيدية بإشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد مدى ومستوى تورّطهم في ارتكاب المخالفات والأفعال الإجرامية التي تم ضبطها خلال هذه التدخلات، التي تندرج في سياق العمليات الأمنية التي تباشرها مصالح الأمن على الصعيد الوطني لزجر المخالفات المتعلقة بخرق حالة الطوارئ الصحية، واستغلال رخص ترويج المشروبات الكحولية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح