المزيد من الأخبار





فضيحة تزوير جديدة تورط اسبانيا.. طبيب زعيم البوليساريو ينتحل صفة وزير جزائري متوفى


ناظورسيتي: ع ك

نفضت وسائل إعلام اسبانية، الغبار عن فضيحة جديدة تتعلق بعملية تزوير أخرى لوثائق الطبيب المرافق لزعيم ميليشيات البوليساريو ابراهيم غالي، الأمر الذي يضع حكومة بيدرو سانشيز في موقف لا تحسد عليه.

وأبرزت المصادر نفسها، أن الطبيب المرافق لابراهيم غالي دخل بوثائق مزورة إلى اسبانيا قادما إليها من الجزائر، وقد حمل هوية الدكتور محمد الصغير النقاش، الذي كان يعمل قبل أزيد من عشر سنوات بالمستشفى العسكري بعين النعجة، وقد فارق الحياة سنة 2010 عن عمر ناهز 91 سنة.

وأكدت الجريدة الإلكترونية El Independiente الإسبانية، أن هذه المعلومة صحيحة، ولا مجال لحكومة بيدرو سانشيز من التهرب، الأمر الذي سيورط هذه الأخيرة في أكبر فضيحة دبلوماسية مع المغرب في عهد الملك محمد السادس.


والمرحوم محمد الصغير النقاش الذي استعمل طبيب ابراهيم غالي اسمه للدخول به إلى اسبانيا، توفي قبل 11 سنة، وبالإضافة إلى كونه دكتورا بالمستشفى العسكري، فقد تقد منصب وزير الصحة في الجزائر عام 1962، ووزير للمجاهدين والشؤون الاجتماعية بين 1964 و1965.

من جهة ثانية، انتشرت معلومات حول زيارة الطبيب المزور لاسبانيا أكثر من مرة، حيث أكدت مصادر تردده على مستشفى سان بيدرو بلوغرونيو كثيرا خلال الفترة الماضية، وقد كان دائما يقصد المصلحة التي يعالج فيها ابراهيم غالي من فيروس كورونا المستجد.

يشار إلى أن إبراهيم غالي نقل إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى (سان بيدرو) في (لوغرونو) قبل ثلاثة أسابيع، بواسطة سيارة إسعاف قدمت به من مدينة سرقسطة، وتم إدخاله تحت اسم مستعار هو محمد بن بطوش من جنسية جزائرية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح