فضيحة بالفيديو..مصابة بكورونا تتعرض للتحرش الجنسي من طرف عامل بمستشفى إمزورن


ناظورسيتي: م ا

تفجرت فضيحة من العيار الثقيل في مستشفى القرب بإمزرون التابع لتراب إقليم الحسيمة، بعد تسريب فيديو من طرف مصابة بفيروس كورونا يوثق للحظة تعرضها للتحرش الجنسي من طرف عامل بالمؤسسة الصحية المذكورة، قبل أن ينتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التواصل الفوري.

وأكدت مصادر لـ"ناظورسيتي"، أن بطل هذه الفضيحة عامل بالمستشفى ويشتغل حارسا مكلفا بمراقبة مرافق المؤسسة، حيث ظهر في الفيديو محاولا التقرب من المريضة وتقبيلها واعدا إياها بمنحها كل ما تطلب.

وأضافت المصادر نفسها، أن الفيديو جرى توثيقه بوحدة العزل التابعة لقسم الحجر الصحي، والضحية فتاة في مقتبل العمر نقلت إلى المركز المذكور من أجل اخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

ويبدأ الشريط الذي تبلغ مدته دقيقتين، بصوت المعني بالأمر وهو يتحرش بنزيلة مستشفى القرب بمدينة إمزورن المخصص للمصابين بكوفيد 19، بعدما أكدت نتائج تحاليلها المخبرية إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وهو يطالبها بممارسة الجنس معها، وأن ترتدي كمامتها الواقية، واعدا إياها بمنحها أي حاجة ترغب فيها، وأنه عشقها، ومتأكد من كونها ابنة عائلة، في وقت كانت المريضة تتوسل إليه بالابتعاد عنها، وأن الظرف وحالتها الصحية لا يسمحان بذلك.


وأثار الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم موجة غضب في صفوف ساكنة إقليم الحسيمة وسط صمت من مندوبية الإقليمية للصحة، وإدارة المستشفى، والشركة الخاصة المكلفة بالحراسة، في وقت طالبت فيه أصوات عدد من الفاعلين في المجتمع المدني بفتح تحقيق في الموضوع، وكشف ملابسات الواقعة التي كان المرفق العام مسرحا لها.

وعلاقة بالموضوع نفسه، فقد ارتفع عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد في إقليم الحسيمة، إلى 1591 حالة، بعد تسجيل 258 جديدة أمس الأحد، كما جرى تسجيل 236 حالة شفاء.

وارتفع معدل الشفاء إلى 1244 حالة، فيما لا تزال 298 حالة نشطة تتابع علاجها وفقا للبروتوكول العلاجي بمستشفى القرب في إمزورن وبالحجر الصحي المنزلي.

وعلى مستوى الوفيات سجل الاقليم خلال الاسبوع الاخير، خمس حالات وفيات، لمصابون بفيروس كورونا، كانوا يرقدون بمصلحة الانعاش بمستشفى القرب بإمزورن.

وتهيب السلطات بجميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية والعمل على التطبيق الصارم لقواعد التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات الغير الضرورية والانخراط التام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المعنية بكل وطنية ومسؤولية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح