فريق شباب بوعرك يعود بانتصار ثمين خارج قواعده على حساب أمل ميضار


ناظورسيتي :

رحل فريق شباب بوعرك يومه الأحد 9 دجنبر الجاري إلى جماعة أزلاف، حيث إستقبل هناك من طرف آمال ميضار لإجراء مقابلة هامة في كرة القدم والتي تدخل ضمن فعاليات الدورة الخامسة من بطولة القسم الوطني الثاني لعصبة الشرق (المجموعة الثانية).

مع انطلاق المباراة التي أدارها ثلاثي التحكيم من مدينة الحسيمة بدأ الزوار في شن هجمات على مرمى الخصم بحثا عن هدف السبق عن طريق الثلاثي المخضرم أمين عزيزي والبوجدايني نور الدين والمتألق يونس التيجاني، حيث قدموا أداء مقنعا أبهروا الجماهير الحاضرة بلمساتهم الساحرة للكرة وتمريراتهم الرائعة، إلا أن محاولاتهم كانت تفتقد للتركيز واللمسة الأخيرة لإدخال المستديرة في الشباك في الدقائق الأولى، في حين اكتفى المحليون بإبعاد الخطر عن مرماهم، إلى غاية الدقيقة 26 التي تمكن فيها هداف الفريق البوجدايني من تسجيل الإصابة الأولى إثر تمريرة رائعة توصل بها من رجل زميله يوسف السالمي لينفرد بالحارس ويضع الكرة في الشباك بكل أريحية معلنا بذلك عن هدف التقدم لمتزعم الترتيب.

أما الجولة الثانية فكانت حاسمة بالنسبة للزوار خاصة بعدما علموا أن الخصم هو المطارد المباشر لهم في سلم الترتيب وأنه سيدخل بكل ثقله ليعود في اللقاء، فأصبحوا ملزمين بالحفاظ عن النتيجة أو البحث عن مزيد من الاهداف إن هم أرادوا الاستمرار في الصدارة، وهو ما تحقق لهم بالفعل بعد مرور ثمان دقائق فقط من عمر هذه الجولة حيث تمكن الفنان يوسف السالمي من زيارة الشباك للمرة الثانية إثر قذفة قوية مركزة على بعد 33 متر خادعت الحارس واستقرت في الجانب الأيمن من شباكه.

ثم استفاق المحليون وبدؤوا في الزحف نحو مرمى أيوب مسعودي بحثا عن الهدف الأول وبالفعل تمكنوا من تسجيله عن طريق ضربة جزاء، ليواصلوا هجماتهم المرتدة بحثا عن تعديل النتيجة لكنهم اصطدموا بجدار دفاعي قوي ومتماسك يصعب اختراقه، بقيادة العميد محمد لمقدم ومحمد الحمداوي وعبد الواحد دراز بالإضافة إلى عبد الرحيم مرضي، إلى أن أعلن الحكم عن نهاية اللقاء بالنتيجة المعروفة هدفين مقابل هدف واحد لصالح أشبال بوعرفة الشريف الذين بصموا على رابع انتصار لهم على التوالي هذا الموسم وهو ما يدل على أن الفريق يسير في اتجاهه الصحيح لتحقيق تأشيرة الصعود إلى القسم الموالي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية