فرنسا تعود لفرض حظر التجول الليلي في جميع أنحاء البلاد لمدة 15 يوما على الأقل


فرنسا تعود لفرض حظر التجول الليلي في جميع أنحاء البلاد لمدة 15 يوما على الأقل
ناظورسيتي | وكالات

أكد رئيس وزراء الحكومة الفرنسية "جان كاستكس"، اليوم الخميس 14 يناير الجاري، أن الحكومة ستفرض حظر تجول يومي في جميع أرجاء البلاد ابتداء من الساعة السادسة مساء، وذلك ابتداء من يوم السبت المقبل، بهدف مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف "كاستكس" في مؤتمر صحافي إن الإجراء سيظل ساري المفعول لمدة أسبوعين على الأقل، علما أن معظم فرنسا تخضع إلى حد الآن لحظر تجول ابتداء من الثامنة مساء، مع خضوع بعض أجزاء البلاد، لاسيما في الشرق الأكثر تضررا، لحظر تجول أكثر صرامة بدءا من السادسة مساء.

وكشف رئيس وزراء الحكومة الفرنسية أن ازدياد حالات العدوى التي كان يخشى منها كثيرا في أعقاب عطلة نهاية العام لم يحدث، لكنه قال إنه يمكن فرض إغلاق جديد "بدون تأخير" إذا تدهور الوضع الصحي، موضحا أن الوضع في فرنسا "تحت السيطرة" لكنه لا يزال "هشا"، إذ ما زال عدد الإصابات يصل إلى نحو 16 ألف إصابة جديدة يوميا.

ومن أجل "منع انتشار" المتحورات البريطانية والجنوبية الإفريقية، وعلى وجه الخصوص لمنع السلالة البريطانية شديدة العدوى، التي لا تمثل حاليا سوى 1 إلى 1,5 بالمائة من الإصابات، "من أن تصبح سلالة سائدة" في فرنسا، أعلن ذات المسؤول الفرنسي إجراءات إضافية على الحدود.

وقال إن المسافرين الذين يصلون إلى فرنسا من وجهات خارج الاتحاد الأوروبي، سيتعين عليهم تقديم اختبار "كوفيد" نتيجته سلبية أجري قبل أقل من 72 ساعة، وسيتعين عليهم عزل أنفسهم لمدة 7 أيام، على أن يجروا بعدها فحصا ثانيا.


ومن جهة أخرى، أوضح رئيس وزراء الحكومة الفرنسية، أن الوضع في فرنسا "تحت السيطرة" لكنه لا يزال "هشا"، إذ ما زال عدد الإصابات يصل إلى نحو 16 ألف إصابة جديدة يوميا.

ويذركر أنه تم حظر الأنشطة الرياضية الداخلية مجددا في الوقت الحالي، فيما ستظل المدارس مفتوحة.

وكانت السلالة الجديدة من فيروس كورونا قد ظهرت على بعد بعض الكيلومترات من العاصمة الفرنسية باريس، على سيدة تعمل في إحدى المدارس، إلا أن مصدر العدوى غير معروف إلى حد الآن.
وحذرت السلطات الصحية من انتقال العدوى للأطفال، وطالبت بإجراء اختبارات وتشديد إجراءات الوقاية، خاصة وأن الفيروس سريع الانتشار.

ولم تثبت المعلومات الأولية عن السلالة الجديدة أنه أخطر من الفيروس الأول، لكنه قد يؤدي إلى اكتظاظ المستشفيات بالمرضى وهو ما تخشاه السلطات الفرنسية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح