فرنسا تعتقل متطرفا خطط لإحراق القرآن.. وبلدية مولنبيك تحظر دخوله ضمانا لسلامة الجميع


فرنسا تعتقل متطرفا خطط لإحراق القرآن.. وبلدية مولنبيك تحظر دخوله ضمانا لسلامة الجميع
ناظورسيتي -متابعة

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على راسموس بالودان، اليميني المتطرف الدانماركي المعروف بعدائه للإسلام والتحريض عليه، والذي تمكّن من التسلل إلى الأراضي الفرنسية لتنظيم نشاط جديد ضد المسلمين فيها، رغم أنه ممنوع من دخولها. وقد اعتقلته الشرطة الفرنسية، وفق تقارير إعلامية فرنسية، في باريس بعد دخوله البلاد من أجل تنظيم وقفة احتجاجية، مؤازَرا بمؤيدين من أقصى اليمين المتطرف، في ساحة "قوس النصر"، يتم خلالها "إحراق مصاحف".

وأفادت مجلة "ماريان" بأن الشرطة الفرنسية الدنماركي المتطرّف فجر أمس في العاصمة وهو يستعد لتنفيذ "فعلته" وتصوريها بالفيديو لينشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي "يوتيوب". وكان هذا الناشط اليميني المتطرف قد نفّذ عمليات مماثلة كثيرة، إذ اشتهر طوال سنوات، بـ"استفزازاته" للمسلمين من خلال عمليات مشابهة، من أجل تحريض وتجنيد اليمين المتطرّف في أوروبا ضد الجاليات المسلمة.


وقد أكدت شرطة باريس أنها اعتقلت المتطرف راسموس بالودان في إطار تنفيذ قرار يقضي بمنعه من دخول الأراضي الفرنسية، ووضعته رهن الاعتقال الإداري، في مكتب لشرطة الحدود والهجرة، في أفق ترحيله إلى بلاده. وفي هذا السياق، أمرت سلطات بلدية "مولينبيك" في بروكسبل منع دخول هذا "السياسي" المتطرف، الذي كان قد كشف أنه سيسافر إلى البلدية ليحتجّ بلاطريقة ذاتها: "أحراق القرآن".

وقرّرت كاثرين موريو، عمدة مولينبيك، حظر دخوله إلى المنطقة، كما أصدرت إدارة الهجرة قرارا يقضي بمنعه من دخول أراضيها. وقالت متحدثة باسم الشرطة: “إذا ظهر بالودان فسنرافقه إلى خارج مولينبيك على الفور.. نحن جاهزون ومستعدّون لضمان سلامة الجميع على أراضينا". وكان هذا المتطرف قد أسس، في 2017، حزب “الهوية” اليميني المتطرّف. ورغم أنه جديد ومغمور في الساحة السياسية فقد نجح هذا الحزب، في انتخابات 2019 البرلمانية، في الحصول على 1.8% من أصوات الناخبين الدنماركيين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح