فرنسا تدين إطلاق صواريخ حماس وتغمض العين عن جرائم إسرائيل


ناظور سيتي ـ وكالات


أدان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم أمس الخميس، إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، وفي المقابل تجاهل التعليق على الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في عدد من المناطق.

وقد أدان إيمانويل ماكرون، يوم أمس“بشدة عمليات إطلاق الصواريخ، التي تبنتها حماس، وجماعات إرهابية أخرى”، مشيرا إلى أن ذلك يضع “سكان تل أبيب في خطر كبير”، ويقوض “أمن دولة إسرائيل”، وفق ما أفادت الرئاسة الفرنسية في بيان لها.

كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن ماكرون تحدث، مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وقدم له “تعازيه” على “الخسائر الكثيرة بين المدنيين الفلسطينيين نتيجة العمليات العسكرية، والمواجهات الجارية مع إسرائيل”، طالبا منه “استخدام كل وسائل النفوذ لديه من أجل إعادة الهدوء في أسرع وقت”.

وتابع البيان ذاته أنه “إزاء تصعيد العنف المقلق في الشرق الأوسط، فإن رئيس الجمهورية مصمم على العمل مع مجمل الأطراف لوضع حد له بأسرع ما يمكن”، مؤكدا أن “عودة الهدوء والسلام أولوية لنا”.



هذا، وسيتحدث ماكرون مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “غير المتوافر اليوم لإجراء مكالمة هاتفيا”، كما سيكون على تواصل “مع شركاء فرنسا الرئيسيين في الشرق الأوسط”، لا سيما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي “يدعم بالكامل وساطته”، وفق ذات البيان.

وقد أكد قصر الإليزيه أن “رئيس الجمهورية سيعرب للجميع عن الحاجة الملحة لعودة السلام والاستئناف الحازم للمفاوضات الضرورية لإحلال سلام عادل ودائم بين الاحتلال الإسرائيلي، والفلسطينيين، وعزم فرنسا على المساهمة في ذلك مع احترام التطلعات المشروعة للجميع”.

و يشار إلى أنه قد ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 83 قتيلا في غزة، بينهم 17 طفلا، ونحو 487 جريحا، بينما قتل سبعة أشخاص في جانب الاحتلال الإسرائيلي، بينهم طفل، وجندي، ومئات الجرحى.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح