NadorCity.Com
 






فرنسا تحذر من دواء "مسموم" يباع في المغرب للأطفال


فرنسا تحذر من دواء "مسموم" يباع في المغرب للأطفال
متابعة

نبهت مجلة "بلانيت" الفرنسية المختصة في الشأن الصحي من جديد إلى خطورة دواء "سميكتا"، ومضاعفاته على مستعمليه من جميع الفئات العمرية..

فبعد أن أوصت الوكالة الوطنية الفرنسية للسلامة الدوائية في بداية السنة الجارية بعدم وصفه للأطفال أقل من سنتين، تفاديا لمضاعفاته الجانبية وآثاره السلبية على صحتهم، أوردت صحف فرنسية في تقارير مطولة حول الموضوع، تضمنت تصريحات لأطباء مختصين، ينصحون بعدم استعماله من قبل الصغار والكبار، اعتبارا لما يحتويه من نسب مقلقة من مادة الرصاص، التي تعتبر خطرا كبيرا على الصحة، فضلا عما يتسبب فيه من مضاعفات كالاضطرابات الهضمية، واضطرابات السلوك العصبي.

ووفق المعطيات الواردة في تصريح أحد المختصين، فإن كميات الرصاص الصغيرة التي يحتويها الدواء، تتركز في أعضاء مختلفة من الجسم، فتؤدي إلى تسميمه، إذا استعمل الدواء لمدة تصل إلى 7 أيام، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوين حوالي 50 ميكروغراما في اللتر، رغم كل تلك الأخطار والتحذيرات، لا يزال الدواء يوصف للمرضى في المغرب إلى اليوم، دون قيد أو شرط أو حتى وصفة طبية في بعض الأحيان، بل لم يصدر من قبل أي توجيه أو تنبيه رسمي من وزارة الصحة.

الصيادلة بدورهم لم يسبق أن نشروا أي تحذير بخصوص الأمر، رغم درايتهم بمضاعفات الدواء ومخاطره، لذلك يواصلون إلى اليوم بيعه، في ظل جهل المرتفقين بتفاصيل ما قد يسببه، وقد يصفه بعضهم للصغار أيضا مقيدا ذلك بتحديد جرعات تناوله.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

القوات المساعدة تعثر على أزيد من 4 أطنان من البنزين المعد لقوارب الهجرة بجماعة أركمان

حزب يساري يطلق النار على كبار المسؤولين بعد انتشار الأزبال بالناظور والتجزئات السرية بتيزطوطين

درك العروي يحجز سيارة "ريفولي" بمخبإ سري بـ"أفسو" تستعملها شبكة متخصصة في تهريب البشر

انطلاق فعاليات الدورة الـ3 من مهرجان الشرق للضحك بالناظور بعروض لفرق كوميدية محلية ووطنية

عارضون من مختلف مدن المغرب يؤثثون أروقة معرض "البيع الخاص أوريونطال للموضة والتسوق" بالناظور

بالفيديو... زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي "نتنياهو": حشيش كتامة بالمغرب نبتة مباركة

الباحث في الأمثال الريفية محمد ميرة: المواسم المحلية أفضل من المهرجانات التي تصرف فيها الملايين بلا طائل