فرنسا.. السلطات تحقق في تهديد سلامة إمام يناهض التطرف


فرنسا.. السلطات تحقق في تهديد سلامة إمام يناهض التطرف
وكلات

فُتحت تحقيقات في فرنسا بعد تلقي إمام ينتقد التطرّف الإسلامي تهديدات وتصاعدها منذ قتل أستاذ فرنسي بسبب عرضه على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية لرسول الإسلام، وفق ما أفادت به مصادر قضائية الأحد.

وأعلنت النيابة العامة في باريس، لوكالة فرانس برس، أنه تمّ تكليف لواء مكافحة الجنوح بثلاثة تحقيقات، مؤكدةً بذلك معلومة وردت في صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية.

وأوضحت النيابة أن “أحد التحقيقات يشمل وقائع تمجيد الإرهاب وتهديدات بالقتل، والثاني أحداثا متعلقة بالتحريض على ارتكاب إيذاء جسدي أو قتل، والأخير يتناول وقائع تهديدات بالقتل”.

وحسن شلغومي (48 عاماً) هو إمام مسجد درانسي في ضاحية باريس، وغالباً ما تكون صفته التمثيلية موضع خلاف بين المسلمين؛ ويُعرف عنه اتخاذه مواقف ضد التطرّف الإسلامي وعلاقاته الودية مع المجتمع اليهودي، الأمر الذي يعرّضه لكثير من الانتقادات والتهديدات التي تنتشر على نطاق واسع عبر الأنترنيت.

وحسب محاميه دافيد أوليفييه كامينسكي، يتعرّض الإمام لتهديدات “تصاعدت كثيراً منذ منتصف أكتوبر” عندما قُطع رأس سامويل باتي، أستاذ التاريخ والجغرافيا في مدرسة كونفلان سانت أونورين في المنطقة الباريسية.


وأشار كامينسكي إلى أن الإمام “لا يتحدث باسم المسلمين لكنه أحد الأصوات، وهو يدافع عن قيم الجمهورية”.

وكتب المحامي رسالة في 27 أكتوبر إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ذكرتها صحيفة “لو باريزيان”، واطلعت عليها وكالة فرانس برس، للمطالبة بـ”تعزيز الحماية الأمنية لموكّله”، وقدّم شكاوى للنيابة العامة في باريس.

وبعد قتل سامويل باتي، شارك شلغومي إلى جانب ممثلين للمسلمين في “إيل-دو-فرانس” ضمن وقفة أمام المدرسة التي كان يدرّس فيها.

واستُهدف الإمام خصوصاً من جانب جماعة الشيخ ياسين المؤيدة للفلسطينيين لمؤسسها الناشط الإسلامي عبد الحكيم الصفريوي، الذي يطاله التحقيق في قضية قتل باتي.

وعام 2010، تحركت الجماعة ضد شلغومي عبر التظاهر على مدى أشهر أمام مسجد درانسي، وحُكم على عضوين فيها بالسجن لشهرين مع وقف التنفيذ لمحاولتهما التسلل إلى منزل الإمام.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح