فرنسا.. احتجاجات في باريس ضدّ فرض وضع الكمامات "دون مبرّر"


ناظورسيتي -متابعة

انخرط ما يناهز 300 شخص أمس السبت في باريس، وفق ما أفادت به وسائل إعلام دولية، في أول مظاهرة سلمية من نوعها احتجاجا على فرض وضع الكمامات، مردّدين "حرية، حرية" وشعارات مماثلة. واتهم المحتجّون الحكومة بأنها "تتلاعب بالناس من خلال تخويفهم" وفرض وضع الكمامات في العديد من المدن كبيرة "دون أي مبرر علمي".

وفي الوقت الذي ردّت قوات الأمن بتطويق المحتجّين الغاضبين وبفرض غرام بـ135 أورو على كل من لم يضعوا منهم كماماتهم، صرّح أحد المشاركين في الاحتجاج بأن هناك "كذبة في مكان ما.. لأنهم في البداية كانوا يقولون إنه لا يجب وضع الكمامة، فيما يفرضون العكس الآن.. نريد أن نفهم لمَ هذا التناقض". وصرّحت إحدى المحتجّات بأنها هنا للتظاهر من أجل «حرية الاختيار» قائلة: «أنا غاضبة من الإجراءات المناهضة للحرية، التي ليس لديها أي مبرر طبي.. لماذا يفرضونها؟ فرغم تضاعف عدد الإصابات في العالم لم يعد هناك مرضى في المستشفيات".


يشار إلى أن قرار السلطات الفرنسية إجبارية وضع الكمامات في الأماكن المفتوحة والأحياء المزدحمة دخل حيز التنفيذ منذ 20 يوما تقريبا في العاصمة باريس وفي مدن فرنسية أخرى. ويدخل في إطار الجهود الحكومية لمواجهة تفشي الجائحة، في الارتفاع المتواتر للإصابات بالداء، تزامنا مع موجة حر خانقة تشهدها البلاد. وأكدت السلطات المحلية في باريس أنه بات إلزاميا وضع الكمامات على كل من يبلغ عمره 11 عاما فأكثر في الأماكن المفتوحة والمزدحة.

وصار ممنوعا، وفق قرار سلطات العاصمة، التنزّه على ضفاف نهر "السين" أو في "مونمارتر" أو التبضع في كبرى الشوارع التجارية في العاصمة دون وضع كمامة. كما فُرض هذا الإجراء في العديد من بلديات باريس، بعدما ظهر أن كل المؤشرات تدل على أنّ الفيروس ينتشر مجددا وعلى أنه أكثر نشاطا في باريس وضواحيها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح