فايسبوكيون ينتقدون الداعية الناظوري نجيب الزروالي بعد سرده هذه الواقعة المثيرة


فايسبوكيون ينتقدون الداعية الناظوري نجيب الزروالي بعد سرده هذه الواقعة المثيرة
ناظورسيتي - متابعة


راج عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أخيراً خلال اليومين الماضيين، مقطع فيديو مثير يعود إلى أزيد من سنة، يظهر فيه الداعية نجيب الزروالي، وهـو يتحدث عن واقعة مثيرة حدثت بمدينة الناظور.

وتتعلق الواقعة التي سردها الداعية بطريقته المعهودة التي يعيبها العديدون، بنساءٍ ناظوريات قصدن منازلهن ليلاً، بعد حضورهن حفل زفاف، قبل تعرضهن لاعتداءات منحرفين.

وإنتقد الفايسبوكيون بشدة الطريقة والأسلوب اللذين تحدث بهما الداعية الزروالي، معتبرين كونه يحُّث المنحرفين على ممارسة العنف ضد النساء في الشارع العام تحت جنح الظـلام.





1.أرسلت من قبل khalid في 16/09/2018 11:56 من المحمول
Salam akhi najib ohiboka fi lah lah inawrak lah i3izak chokran bazaf chak tasawarad minina rabi tasawarad saraha wani ikhazan de lahlanas wayasiwir dadayot waha

2.أرسلت من قبل عبد الله في 16/09/2018 13:29 من المحمول
اسلوبه شوارعي و ليس علمي ، لا علاقة له بالعلم الشرعي

3.أرسلت من قبل دمعوني كمال في 16/09/2018 14:32 من المحمول
هؤلاء السلفيين هم اعداء الفكر الحر والديموقراطية
لا يكرهون ان تسجن المرأة في بيتها لتخدم زوجها حريم السلطان
هم سبب تخلفنا وضلم حكامنا لاننهم لا يجيزون محاسبة الحاكم فقط الطاعة له
ن

4.أرسلت من قبل So3ad في 16/09/2018 21:41 من المحمول
6 ._ ناظور سيتي التجارة ديالكم بارت مالقيتو غير الدعاة ديالنا تهدرو فيهم.. حشمو شويا

5.أرسلت من قبل Yamaino في 16/09/2018 21:44 من المحمول
7 ._ سيرو عند المهرجانات ديالكوم أو خليو عليكم اهل العلم باش متقيس كوم شي مصيبة

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية