فاجعة طنجة.. ناظوريون يقدمون التعازي للضحايا ويطالبون بمحاسبة المتورطين


ناظورسيتي: فافي ب

قدم "ناظوريون" من خلال استطلاع أجرته ناظورسيتي، تعازيهم القلبية لأسر ضحايا فاجعة طنجة، إثر وفاة 28 شخصا في حادث غرق وحدة انتاجية لصناعة النسيج بمنطقة المرس.

وحمل المتحدثون مسؤولية ما وقع، للمسؤول الاول عن المصنع، لكونه شغل أشخاصا في ظروف غير قانونية، وداخل قبو لا يتوفر على شروط السلامة والوقاية.

كما طالبوا، بمحاسبة كافة المسؤولين والمتورطين في هذه المأساة، سواء المكلفين بمهام تدبير قطاع التشغيل والصناعة، أو الإدارة الترابية، ومختلف المتدخلين من مجلس منتخب وسلطات.

وأعرب المشاركون في استطلاع "ناظورسيتي"، عن أسفهم العميق ازاء ما وقع، معتبرين أن تسجيل مثل هذه الحوادث في مغرب 2021 يعتبر واقعا محزنا يؤثر بشكل سلبي على سمعة الوطن.




وكانت مدينة طنجة، عرفت أول أمس الاثنين، حادثا مأساويا اهتز له الرأي العام الوطني، وانتشرت تفاصيله على الكثير من وسائل الإعلام المغربية والدولية، وذلك بعد وفاة 28 عاملا داخل وحدة انتاجية تقع في مرآب فيلا سكنية حولها صاحبها إلى مكان لصناعة النسيج.

ولم تكشف السلطات المختصة بعد على معطيات بشأن التحقيق الذي فتحته حول الواقعة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في وقت طالبت فيه هيئات حقوقية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بمحاسبة كافة المتورطين لوضع حد لمثل هذه التجاوزات الخطيرة التي أصبحت تسيء لسمعة البلاد.

جدير بالذكر، أن لجنة خاصة شرعت أيضا في الاستماع لعدد م المسؤولين بمدينة طنجة من أجل الوقوف على ظروف وحيثيات فتح المعمل السالف ذكره، ودواعي وصفه بـ"السري" بالرغم من توفر معلومات كثيرة حول تواجده من بينها مواد إعلامية مغربية واجنبية أشارت له في وقت سابق.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح