فاجعة بالناظور.. مصرع حرّاك تحت عجلات شاحنة دولية ووالداه: ما لقيناش باش ناخدو الجثة ندفنوها فالبيضاء


بـدر. أ - محمد العبوسي


لقي مراهـق يافع من فئة "الحراكة"، بعد زوال أمس الأربعاء، مصرعـه تحت عجلات ناقلة دولية للبضائع والسلع، بعدما أردته قتيلا مضرجا في دمائه وسط بلدة بني أنصار الحدودية، بإقليم الناظور.

ووفق إفادات زملاء الضحية، فقد كان الهالك، البالغ من العمر 17 سنة، يحاول التسلل للاختباء داخل تجويفات الشاحنة الدولية التي كانت تنقل قطيعا من الأبقار، قبل وقوعه تحت إطاراتها، مما أسفر عن دهسه.

وقد جرى نقل الضحية على عجل إلى المستشفى المركزي بالناظور، في حالة خطيرة ما بين الحياة والموت، قصد إنقاذه بعد تعرضه للحادثة المفجعة، إلا أنه سرعان ما لفظ أنفاسه متأثرا بإصاباته البليغة.

وقال والدا الضحية اللذان حلاّ بالناظور صباح الخميس، قادمين من الدار البيضاء، إن إبنهما الهالك المدعو "السلاك المهدي"، كان يرغب في بلوغ إسبانيا مثل سائر أقرانه، وذلك من أجل إنقاذ أسرته التي تعاني الفقر.

وأضافت أم المهدي، أنها لم تجد مصاريف نقل الجثة المودعة حاليا بمستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور، على متن سيارة الإسعاف بغية دفنها بالدار البيضاء، لما تعانيه أسرتها من قلة ذات اليد والعوز.

بدوره والد الضحية، دعـا السلطات المغربية، إلى التدخل على خط قضية إبنه الذي أزهقت روحه تحت عجلات شاحنة دولية مرقمة بهولندا، من أجل القيام بالمتعين إزاء المأساة، سيما وأنه خسر فلذة كبده للأبد.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية