فؤاد أنتويرب يصدر أغنية "كورونا كورونا" ويدعو "أصحاب الخارج" إلى مساعدة إخوانهم في المغرب


ناظورسيتي - متابعة

أصدر الفنان الريفي المعروف بإسم فؤاد أنتويرب أغنية "كورونا كورونا"، حول الوضعية الوبائية الاستثنائية التي يمر منها العالم، والتي شملت جميع البلدن بدرجات متفاوتة من انتشار الفيروس، خصوصا في الدول الأوروبية التي تعرف حضورا مهما للجالية المغربية عموما والمنحدرين من منطقة الريف خصوصا

وتطرق فؤاد إلى مجموعة من النقط المتعلقة بانتشار الفيروس، بينها إغلاق العديد من البلدان وفرض تدابير وقائية لم يعشها العالم من قبل كوقوف النقل الجوي والبحري والسككي لمحاصرة الفيروس

وربط الفنان الريفي المقيم ببلجيكا ظهور الوباء بعلامات الساعة وقرب فناء الدنيا، بينما تساءل عن مصير العديد من العائلات التي كانت تعيش من قوت التهريب المعيشي، خصوصا مع إغلاق الحدود مع مليلية

وتضمنت كلمات الأغنية التي نشرها الفنان على منصة اليوتوب، رسائل تتعلق بالقطاع الصحي ومحدودية القدرة الاستيعابية للمستشفيات من أجل استقبال جميع المصابين وعلاجهم، إضافة إلى توجيهه نصائح لوضع الكمامات وحماية الأرواح




وقال الفنان الريفي في الجزء الثاني من العمل الفني أن الموجة الثانية لانتشار الفيروس جاءت بعد أن ظننا أنه قد انتهينا من انتشار الوباء وبدأت الحياة تعود إلى طبيعتها، قبل أن ننصدم بعودة أقوى لانتشار الوباء الذي جاء ليخنقنا على حد قوله

ووجه فؤاد أنتويرب نداءا للمغاربة المقيمين بالخارج وأصحاب الأموال إلى تقديم يد المساعدة للعائلات الفقيرة والأسر المحتاجة بالمغرب، التي تضاعفت حاجياتها أمام تداعيات الأزمة والهشاشة التي تطبع وضيعتهم المعيشية

واعتز الفنان فؤاد بهويته الأمازيغية وانحداره من منطقة الريف، حيث دعا الله بأن يشفي جميع المصابين ويرفع البلاء، بعد ارتفاع كبير في عدد الوفيات والإصابات، حيث حار الأطباء والعلماء في تركيبته ومواجهته

وتعود كلمات الأغنية وألحانها إلى محمد جيل جيلالة، بينما تم التسجيل والميكساج لدى استوديو زيكو لابرود، حيث وجه الفنان شكره لكل من ساهم في إنجاح الإصدار الفني، على رأسهم كريم لحلاح وسعيد سينطرو والمنشد سفيان أزعوم



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح