NadorCity.Com
 


غيريتس لا يعتزم الرحيل عن تدريب أسود الأطلس


غيريتس لا يعتزم الرحيل عن تدريب أسود الأطلس
ناظورسيتي / د.ب.أ


أكد البلجيكي ايريك غيريتس المدير الفني للمنتخب المغربي أنه يعتزم البقاء في منصبه رغم خروج أسود الأطلس من الدور الأول لنهائيات كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها غينيا الاستوائية والجابون حتى 12 من فبراير الجاري.

وقال غيريتس إن التصفيات أظهرت أن المنتخب المغربي كان لديه ما يعزز ثقته قبل البطولة. ولكن الفريق نال هزيمتين متتاليتين أمام تونس 1/2 ثم أمام الجابون 2/3 قبل أن يفوز على النيجر بهدف نظيف مساء أمس الثلاثاء في ختام مباريات المجموعة الثالثة.

وأكد غيريتس أنه رغم الفوز في المباراة الأخيرة، فقد كانت التجربة "كارثية"، وأوضح: "لم أتعرض لكثير من الإخفاقات خلال مسيرتي، وحقيقة أن تونس والجابون ليستا أفضل منا"، وقال: "سأعود إلى المغرب الآن، لأواجه الأشخاص الذين جعلوني في السابق أشعر بأني مرحب بي، وقد أشهد الوجه الآخر من العملة الآن، ولكن بداية من الغد سنواصل العمل، لن أهرب، سيكون الأمر بشعا في حال رحلت الآن".




1.أرسلت من قبل zahwani في 01/02/2012 20:28
awadi khliw syad itrza9 rah 250 mlyon zwina ohowa kan 3mro machaf hta 100 dh odaba wla milyonir viva lmodrib dialna haka nbrik nta li ratkml 3la maroc

2.أرسلت من قبل nador ino في 01/02/2012 22:02
ewa basif akhza mach7a ikasi an euro maskin wayaskhi

3.أرسلت من قبل Ohibbo Biladi Almaghrib في 02/02/2012 01:12
السيد غيريتس لا يعتزم الرحيل لأنه يفقد الملايين من المال المغربي 250.000 أورو. فهو لا تهمه رايتنا التي لا نستطيع أن نرفعها أمام العالم الذي كان يتفرج فينا.
السيد غيريتس إذا بقيت مع هذا الفريق أقسم بالله ما أنظر فيه أبدا.

4.أرسلت من قبل ريفي غيور يأبى أن يُجرح كبرياءه من فرانفورت في 02/02/2012 11:25
بالرغم أنني لست خبيرا في كرة القدم لأن هذا ليس مجال تخصصي إلا أنني لن أكون أجهل وأغبى من المدرب جيريتس ومن الذين يوافقونه على كل شيء ولهذا فإني أستأذنكم وأقدم إليكم تحليلي الخاص :
1 . اللياقة البدنية التي ظهر بها الفريق الوطني كانت ناقصة إلى حد كبير.
2. الإنسجام اللازم بين العناصر مازال غائبا.
3. هناك أكثر من عنصر تنقصه التنافسية ومن العبث إقحامه كأساسي مثل الشماخ الذي لم يبقى منه إلا الإسم.
4. يعاني المنتخب من مشكل مزمن يتمثل في عدم تحمله للضغط الذي يمارسه الخصم.
5. قليلا ما نشاهد المنتخب يبادر إلى الضغط على الخصم لإرباك حساباته وهو يفعل ذلك فقط في الوقت بدل الضائع أو عندما تكون الأمال قد تلاشت فيما يتعلق بالعودة في النتيجة.
6. عدم تشخيص قدرات الخصم بشكل جيد وترك كل شيء لمحض الصدفة مثل ما عايناه أمام تونس المعروفة بإتقانها لأسلوب الدفاع يشبه أسلوب الذئاب مع الضغط على حامل الكرة ومع ذلك سايرناهم في أسلوبهم هذا حتى النهاية، للإشارة فأسلوبهم هذا ناجع ليس فقط مع المنتخب بل مع الأندية المغربية كذلك .
7. البطء الشديد في بناء العمليات بعد أن يكون الخصم قد رمم صفوفه وسد المنافذ.
8. يتميز المنتخب المغربي بالإهدار البشع للفرص السانحة للتسجيل ومن أجل تسجيل هدف واحد يحتاج مهاجمونا إلى التخييم عند مرمى الخصم لمدة طويلة.
9. يعاني الكثير من اللاعبين من انفصام في الشخصية وبعد كل هزيمة يسعون إلى تبريرها بالحظ العاكس الذي عاندهم مع التأكيد على أنهم قدموا مقابلة ممتازة وهم يقصدون المقابلة التي قاموا بها في مخيلتهم وهي تختلف طبعا عن التي أدوها بها على أرضية اليدان.
10. تدني المستوى التعليمي لدى غالبية عناصر المنتخب ويمكن لمس هذا بوضوح من خلال التصريحات التي يدلون بها فالكثير منهم لا يعرف بعد سبب تواجده مع المنتخب ناهيك عن عجزغالبيتهم عن ترديد عبارات النشيد الوطني.
المنتخب لعب بدون روح أو إرادة في الفوز لقد كان تائها وضائعا والتونوسيون يعرفون جيدا نفسية المغاربة المريضة والضعيفة وكيف يستغلونها لصالحهم لقد اكتسبوا خبرة طويلة معنا في هذا المجال، فهذه الدويلة التي لا تتجاوزمساحتها بالكاد مساحة الريف المغربي تلقننا في كل مناسبة دروس في الإنضباط والإحترافية التي يمكن مقارنتها بتلك الموجودة بدول الجنوب الأوروبي على الأقل، في حين نصر نحن ونكابر ونأبى إلا أن نكون أوفياء لمناهجنا العتيقة المهترئة باعتبارنا شعب يحب أن يعيش في الماضي ولا يريد أن يغادره،أنا متيقن بأن هذا الكلام قاس لكنه واقعي.
مرة سئل خبير الكرة الإفريقية المدرب كلود لروا عندما كان مدربا للسنيغال عن المنتخب المغربي فأجاب بوضوح وبدقة شديدة أن هذا المنتخب هو الأضعف في إفريقيا لكن يتم تضخيمه بشكل مبالغ فيه فهو في الأخير يبقى مجرد بعبع، فهذا الفريق أصبح يكتفي بالفوز في جميع مقابلاته لكن فقط قبل إجراءها، لقد بقي هذا التعليق راسخا في ذهني لأنه نابع من أهل الإختصاص وليس من الذين يبيعون الوهم ويضحكون على من يشتريه.
فمرة كان فوز المنتخب الألماني القومي على إحدى دويلات جزر الأطلسي المغمورة بأربعة أهداف مقابل صفر كافيا لكي يتعرض لسيل من الإنتقادات الجارحة من جانب الصحافة الألمانية التي اعتبرت ذلك إهانة في حق الألمان ولهذا فإنه عندما يحمل هؤلاء القميص الوطني يستحضرون ثقله ومسؤليته ،أما عندنا فأكتفي بقول الشاعر العربي بأنه على قدر العزم تأتي العزائم بمعنى أن تذيلنا لجميع التصنيفات الدولية يتناسب إلى حد كبير مع حجم الطموح الذي يتوفر لدينا.
بصفتي كمغربي من حقي أن أطالب بجدوى الأموال الطائلة التي تسرف بسخاء عن مجموعة من المعتوهين لا أمل فيهم و كدافع للضرائب الذي يكد من أجل الحصول على قوت يومه، فعلى حد علمي المغرب ليس من دول الإسكندنافية الغنية بل أن الكثير من المغاربة يعتمد على الخبز إن وجده والشاي في عيشهم لكي يظفر لاعبوه بهذا السخاء والكرم الذي يميز المغاربة حتى فيما يتعلق باستقبال الأهداف في مرماهم بكل حفاوة وترحاب.
ما ُدفع لجيريتس حتى الآن يكفي لإنجاز ملعب كبير بالناظور يتماشى مح طموحات وآمال سكان المنطقة تكون منافعه الإجتماعية والإقتصادية فضلا عن المزايا الرياضية أهم بكثير من مجرد التأهيل إلى منافسة أؤكد لكم من الآن أننا سنكون أول مغادريها.

5.أرسلت من قبل WALID - ZI NZDOR في 02/02/2012 12:03
اسأل الله أن لاإكون من هاد الكرة الكرة المغربية عمرها تطلع واش اعباد الله المدرب250مليون الشعب كيموت بالجوع هذا هو الفساد الحقيقي2004 ملي اوصل المنتخب النهائي لن انسى ما وقع عدد الفتيات اخططفو ومارسو عليهن الجنس اللصوص سرقو المنازل الشعب خرج إلى الشارع ليشجع المنتخب فلما رجعو إلى منازلهم حصل ما حصل حنا مجاتش علينا الكرة اعباد الله بنية تحتية فالناظور0/0 خصوصا الناظور مجاتش علينا الكرة نهائيا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

6.أرسلت من قبل adam في 02/02/2012 13:25
لم يبقى لكريس ما يقدمه، أقل شيئ يقدمه للجمهور هو ان يستقيل، ولا شيئ غيرها، إذا كان هناك إهمال وفساد في المؤسس المغربية ، فعليه ان لا يشارك في هاذ الفساد وينسحب اليوم قبل الغد، - النتائج كهاته اقل مدرب في المغرب يستطيع تحقيقها، ولا داعي لجلب المدربين من الخارج، ما ذا يدرب المدرب، إذا كانو جميع اللاعبين يمارسون في الخارج، لابد من مدرب وطني وفريق وطني، نعم لبعض اللاعبين الذين يمارسون في الخارج،لأنهم لم يعودو محترفين، بل لاعبين هوات فقط،،
الاعب المحترف هو الذي لعب في الداخل ومع المنتخب ، واستحق الإحتراف ثم احترف الى الخارج ليكسب الخبرة التي ربما تنقصه، هاذا هو المحترف، اما الأولاد الذين نعتمد عليهم اليوم بعيدين عن الإحتراف كل البعد،---












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. تساقطات مطرية بمختلف أرجاء مدينة الناظور

بينها حالتان في الناظور.. كورونا يقتل 53 شخصا في المغرب خلال 24 ساعة

الناظور.. سقوط شاب من "الحرّاكة" من الطابق الثاني لعمارة سكنية خلال ترحيله

خمس سنوات سجنا لمتهم بالسرقة في الناظور

التهريب المعيشي يربك قيادة الاتحاد المغربي للشغل بالناظور

تعزية في وفاة أخ الدكتور "عكاشة بن المصطفى" أستاذ القانون العام بكلية الناظور

قانون المالية 2021.. تخصيص 450 مليارا لربط الناظور بالطريق السيار