غياب طبيب قار بأزغنغان يثير استياء الساكنة ومرصد حقوقي يدخل على الخط


ناظورسيتي: متابعة

دعا المرصد المتوسطي لحقوق الإنسان وحماية المال العام، رئيس المجلس الجماعي لأزغنغان وعامل الإقليم، بالإضافة إلى ممثلي الإقليم بغرفتي البرلمان ومجلس جهة الشرق، إلى ضرورة الاستجابة لمطلب الساكنة المتمثل في توفير طبيب قار بالمركز الصحي.

وقال المرصد في بلاغ توصلت "ناظورسيتي" بنسخة منه، إن القطاع الصحي بأزغنغان متدهور بسبب غياب طبيب المركز الوحيد بالمدينة لأزيد من سنتين، ونفس الشيء بالنسبة للمركز الصحي بحي العمال.

وأضاف المرصد، أن هذه المعضلة اكتفى المجلس الجماعة ازاءها بإدراج نقطة في جدول أعماله دون ترافع حقيقي أمام الجهات المختصة والقيام بدوره الدستوري. كما يتزامن غياب الأطباء مع فترة وباء كورونا وفترة البرد التي تزداد فيها حاجة السكان للرعاية الطبية.

وذكرت الجهة المحتجة، أعضاء المجلس الجماعي لأزغنغان بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، كما استنكر تماطل مندوبية وزارة الصحة بالناظور في الاستجابة لمطالب الساكنة إيجاد حل عاجل لهطا المشكل الذي يؤرق بال آلاف المواطنين.

وعليه فقد طالب، من عامل إقليم الناظور وممثلي الإقليم في البرلمان بغرفتيه، وأعضاء مجلس جهة الشرق ورٔيس مجلس إقليم الناظور ومندوبة وزارة الصحة، ورئيس المجلس الجماعي بأزغنغان، التدخل لكل في مجال اختصاصه لوضع حد لهذه المعاناة وتحمل مسؤولياتهم القانونية والتاريخية .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح