غضب في سلوان اثر تحول الحي الصناعي إلى نقطة سوداء لمختلف أنواع التلوث


ناظورسيتي: م ا – حمزة حجزة

تحولت مساحة واسعة من الحي الصناعي بسلوان، إلى نقطة سوداء تنبعث منها مختلف الروائح الكريهة وأنواع التلوث، جراء إهمال المصالح المختصة لقنوات صرف المياه وعدم اتخاذها لأية مبادرات تروم إلى تطهيرها من مخلفات بعض المصانع ومحلات تجميد وتصدير الأسماك.

وقال مشتكون لـ"ناظورسيتي"، إنهم يتحملون الروائح الكريهة بشكل يومي كلما انتقلوا إلى الحي الصناعي لقضاء غرض معي أو فحص سياراتهم، مؤكدين أنهم البعض منهم يرفضون البقاء طويلا في المكان ما يتسبب في حرمانهم من مواعيد حصلوا عليها سابقا من طرف شركة الفحص التقني.

وأكد مسؤول بشركة الفحص التقني، أن هذه الأخيرة راسلت في الكثير من المناسبات السلطات المحلية والمجلس الجماعي من أجل ايجاد حل مناسب للمشكل، إلا أن جميع تدخلاته باءت بالفشل نتيجة عدم الاستجابة لمطالبها، الأمر الذي أصبح يفرض على عمالها الاشتغال في ظروف غير صحية ووسط بيئة مليئة بالأوبئة.


وطالب مواطنون، من الجهات المسؤولة وعلى رأسها المجلس الجماعي لسلوان والسلطات المختصة المعنية، إلى ضرورة التدخل العاجل لحل مشكل التلوث بالمنطقة الصناعية والذي يحول سدا منيعا يمنع أفرادا كثيرين من مصالحهم ويجعلهم يفرون إلى وجهات أخرى بحثا عن شركات يتعاملون معها بعيدا عن الروائح الكريهة المزكمة للأنوف، لاسيما المنبعثة منها من مخلفات الأسماك ومياه الصرف الصحي التي تظل عارية في الأزقة والشوارع دون تسجيل أي تدخل من طرف المسؤولين.

وتتواجد بالمنطقة الملوثة في الحي الصناعي بسلوان، الكثير من الوحدات الصناعية والانتاجية، حيث يؤدي التلوث المنبعث منها إلى الاشتغال ضمن ظروف غير صحية وبيئية وتضر بشكل مباشر بالصحة العامة.




image00001.jpg

image00002.jpg

image00003.jpg

image00004.jpg

image00005.jpg

image00006.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح