غريب: فرار مجرم خطير من أيدي رجال الشرطة القضائية قبل وصوله للنيابة العامة


غريب: فرار مجرم خطير من أيدي رجال الشرطة القضائية قبل وصوله للنيابة العامة
ناظورسيتي: متابعة

استغرب ساكنة منطقة سيدي سليمان، ليلة الثلاثاء، حدث فرار أحد أبرز المطلوبين لدى الأمن بالمنطقة، و قد كان الأخير في حوزة الشرطة القضائية، قبل أن يفر إلى وجهة غير معلومة.

الحدث الذي تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي منذ لحظات، أكده مصدر إعلامي محلي، موضحا بأن المتهم كان قد وضع تحت تدابير الحراسة النظرية و يتم التحقيق معه في قضية استهلاك وحيازة المخدرات.

وقد اكتشف عنصر من الشرطة القضائية بـأن المتهم موضوع مذكرة بحث من طرف سرية للدرك الملكي بسيدي قاسم.


يضيف نفس المصدر،إن المتهم اشتهر كمجرم خطير ضمن عصابة للسرقة يقودها، وبعد أن أزمع رجال الشرطة اقتياده لدرك سيدي قاسم، تمكن الأخير من الفرار بعد أن تخلص من الأصفاد، ما استنفر فرقا خاصا تم ارسالها من القنيطرة للبحث عنه، لم يتم العثور عليه.

هذا وتعتبر الحادثة، من الحوادث النادرة دون أن تكون سابقة محضة في تاريخ الأمن بالمغرب، فقد شهدت منطقة عين الذئاب بالبيضاء قبل مدة وقائع نازلة مثيلة.

وقد تمكن خلال الفترة الماضية، أحد الجانحين من مغادرة مخفر للدرك والحراس نيام، و فتح الباب للفرار بعد أن استولى على السلاح الوظيفي لدركي و فر في اتجاه بيت العائلة.

وبمجرد أن علم بأمر الفرار، استنفرت المصالح المعنية قواتها لتطويق بيت المتهم، فيما تم استدعاء رئيس المركز لإخضاعه لبحث معمق. لولا أن الأخير أثبت أنه كان في إجازة رسمية لحظة فرار الجانح.

أما عن واقعة مساء الثلاثاء، فقد تكون ذات عواقب وخيمة، على المسؤول الأمني الذي ستثبت التحريات، مسؤوليته التقصيرية المتسببة في فرار متهم خطير، لا يحمل سلاحا، و هو مكبل بالأصفاد التي أزالها.. في حيرة المتتبعين للخبر المهول.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح