عودة الإجرام إلى ازغنغان.. عملية سرقة جديدة في واضحة النهار وسط حي سكني


ناظورسيتي: محمد محمود

في واقعة جديدة، تعرضت شابة لعملية سرقة بطريقة "خطيرة" بمحيط المقهى المعروف بتسمية "ماسين" ببلدية أزغنغان بالناظور، عشية يوم الاثنين الماضي، بعدما أقدم أحد الأشخاص سلبها هاتفا بالقوة مطلقا سيقانه للريح بعدها.

وتوصل ناظورسيتي، فيديو يوثق للعملية، التي لقيت تفاعلا كبيرا من عدد من النشطاء مستنكرين الطريقة التي يقدم بها الجناة في الآونة الأخيرة على سرقة الشابات على وجه الخصوص، مشيرين إلى عودة الإجرام بأشكاله المتعددة، رغم مجهودات الأجهزة الأمنية من أجل القضاء على الإجرام بشتى أنواعه.

وحسب مصدر مطلع، فإن الشابة تقدمت بشكاية في الواقعة لدى مفوضية أمن أزغنغان التي تفاعلت بسرعة مع الأمر، للتحرك عناصر الشرطة من أجل معاينة مكان الواقعة وفتح تحقيق في الأمر للوصول إلى الجاني الذي ضبطته كاميرات المراقبة الخاصة بأحد المحلات المتواجدة بالقرب من مكان الواقعة، الأمر الذي سيسهل عمل الأمن في التعرف على السارق والقبض عليه بسرعة كبيرة.


وفي آخر واقعة عاشتها أزغنغان، والتي لم يمر عليها سوى أيام معدودة، تعرضت شابة في العشرينيات من عمرها، لعملية سرقة حقيبتها اليدوية، على يد أحد المجرمين، على مستوى شارع الوحدة قرب مخبزة "بسم الله" ببلدية أزغنغان، وحسب فيديو اطلعت عليه "ناظورسيتي"، يظهر لحظة نزع شخص يسير على قدميه حقيبة يدوية لشابة، والتي كانت تحتوي على هاتفها الشخصي ومبلغ مالي، إذ يظهر كيف حاولت السيدة مقاومته، إلا أنه نجح في نزعها من يدها بالقوة والفرار إلى وجهة مجهولة.

وتتعالى أصوات ساكنة ازغنغان من أجل تدخل عناصر الأمن الوطني بالجماعة وتكثيف مجهوداتهم، في ظل تنامي الظواهر السلبية التي أصبحت تطفو على سطح المدينة، بسبب تجرؤ مجموعة من قطاع الطرق والسارقين على الاعتداء على مواطنين بالشارع العام



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح