عناصر الدرك الملكي بقرية أركمان تفرض تدابير مشددة لفرض احترام حظر التجوال الليلي


عناصر الدرك الملكي بقرية أركمان تفرض تدابير مشددة لفرض احترام حظر التجوال الليلي
ناظورسيتي | ميمون بوجعادة

باشرت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي، بجماعة قرية أركمان، منذ ليلة اليوم الأول من شهر رمضان الفضيل، تدابير أمنية مشددة، لفرض احترام حظر التجوال الليلي، بهدف مواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا السياق، أطلقت عناصر الدرك الملكي بقرية أركمان حملة غير مسبوقة داخل مختلف أحياء الجماعة، كما فرضت حراسة أمنية لصيقة على شواطئ المنطقة، للتصدي لشبكات الهجرة السرية والاتجار في البشر والاتجار الدولي للمخدرات، الذين يستغلون حالة السكون لتنفيذ عملياتهم.

ومن جهة أخرى، وضعت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي أيضا، عند مداخل ومخارج البلدة سدودا أمنية ونقطا للتفتيش، قصد تقييد تنقل المواطنين محليا، ومنعهم نهائيا من التنقل بين المدن، وذلك تنفيذا لإجراءات الطوارئ المعلنة في البلاد طيلة شهر رمضان.


يذكر أن سلطات الناظور بجل المدن والجماعات تستعد للنزول إلى الميادين من جديد من أجل تنظيم حملات يومية بعد الإفطار لمنع المواطنين من مغادرة بيوتهم والتجول ليلا، في إطار تنزيل الإجراءات والتدابير التي سنتها الحكومة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكشفت المصادر ذاتها، أن السلطات المحلية والأمنية بمختلف مدن وجماعات الإقليم، ستقوم بتثبيت سدود أمنية للمراقبة، وتشديد الإجراءات المتعلقة بفرض قرار حظر التنقل الليلي طيلة شهر رمضان، مع اتخاذ عقوبات قاسية في حق خارقي القرار المذكور.

ويذكر أن مصالح عامل إقليم الناظور كانت قد توصلت بتعليمات صارمة من وزارة الداخلية، تدعو من خلالها إلى عقد لقاءات مع رجال السلطة ومصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة، من أجل تنظيم دوريات ليلية تروم عدم السماح بمغادرة المواطنين لمنازلهم بعد حلول الساعة الثامنة من مساء كل يوم طيلة أيام شهر رمضان.

وتروم تعليمات وزارة الداخلية، تشديد الرقابة على مداخل المدن وعدم السماح بالسفر والتنقل إلا لمن يتوفرون على مبررات واضحة، إضافة إلى معاقبة الخارقين لحالة الطوارئ الصحية بالغرامات التصالحية أو الإحالة على النيابة العامة في حالة عدم الأداء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح