عمالة الدريوش تعلن تدابير جديدة لمكافحة انتشار فيروس كورونا


ناظورسيتي: م ا

قررت عمالة إقليم الدريوش، اليوم الجمعة، اتخاذ جملة من التدابير لمكافحة انتشار جائحة كورونا بالمنطقة، وذلك بناء على خلاصات عمليات التتبع اليومي والتقييم المنتظم المنجزة من طرف اللجنة الاقليمية لليقظة والتتبع، واعتمادا على معطيات الحالة الوبائية بعد تسجيل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتبعا لتوصيات اللجنة.

وأعلنت، في بلاغ توصلت "ناظورسيتي" بنسخة منه، أنها قررت اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية الرامية إلى الحد من انتشار الجائحة، على مستوى كافة تراب الإقليم، وذلك ابتداء من يوح الأحد 15 نونبر 2020، على الساعة السادسة مساء، ويتعلق الأمر بالعودة للعمل بورقة التنقل الاستثنائية وتحديد توقيت إغلاق وفتح المحلات التجارية.

وأوضح البلاغ نفسه، أنه قد تقرر فرض التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من وإلى إقليم الدريوش بالنسبة للحالات المهنية والإنسانية أو الصحية، تسلمها السلطات الإدارية المحلية المختصة والمتكونة من الباشوات ورؤساء الدوائر.

كما سيتم منع جميع أشكال التنقل الليلي ما بين الساعة العاشرة مساء والسادسة مساء، باستثناء التنقلات الضرورية لأسباب صحية ومهنية، إضافة إلى إغلاق ملاعب القرب، والقاعات المغطاة للرياضات.

وتقرر أيضا حسب البلاغ نفسه، إغلاق أسواق القرب على الساعة الثالثة زوالا، والمحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة التاسعة مساء إلى غاية السادسة صباحا.

وعممت الإدارة الترابية بالإقليم ، قرارات أخرى على المطاعم والمقاهي تلزمها بإغلاق أبوابها في وجه الزبائن من الساعة التاسعة مساء إلى غاية السادسة صباحا، مع منع البث التلفزي للمقابلات الرياضية.

ومن القرارات المستجدة التي جرى اتخاذها، في إطار عمل السلطات المحلية على مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، إغلاق الحدائق العمومية، وتقليص الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي وصالونات الحلاقة والتجميع والحمامات إلى 50 بالمائة.


وستمنع عمالة إقليم الدريوش، ابتداء من يوم الأحد، التجمعات بمختلف الأماكن والفضاءات العمومية، بما في ذلك التجمعات العائلية، مع إجبارية وضع الكمامة بالنسبة لكل شخص، واحترام التباعد الجسدي أثناء التنقل وخلال التواجد بالأماكن والفضاءات العمومية.

وبالنسبة للمصابين بكوفيد19 ومخالطيهم، فقد تقرر إلزامهم بالحجر الصحي التام، مع اتخاذ تدابير خاصة بالشوارع والأزقة والأحياء والدواوير التي تظهر فيها بؤر عائلية.

ودعت الإدارة الترابية بالإقليم، المقاولات والشركات إلى تشجيع العمل عن بعد في الحالات التي تسمح بذلك، كإجراء يساهم في تقليص رقعة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويستثنى من إجراءات الإغلاق والتنقل، المؤسسات الاستشفائية، المختبرات الطبية، والصيدليات التي تبقى أوقات عملها دون تغيير، مع السماح للعالمين بها للتنقل من وإليها، وكذا رجال السلطة المحلية، ومساعديهم، ورجال الدرك الملكي، القوات المساعدة والوقاية المدنية، كما سيتم الإبقاء على جميع التدابير الاحترازية المعمول بها على الصعيد الوطني، بما في ذلك تنظيم الحفلات والجنائز.

وعليه، فقد أهابت عمالة إقليم الدريوش، بجميع المواطنين والمواطنات الالتزام بهذه التدابير الاحترازية، الرامية إلى الحد من انتشار الجائحة، والتقيد التام بالإجراءات الاحترازية، ولاسيما ارتداء الكمامات واحترام التباعد الاجتماعي، وكل إخلال بهذه الإجراءات يعرض المخالفين لها للمساءلة القانونية والعقوبات الجاري بها العمل.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح