NadorCity.Com
 






على هامش أحداث ليلة السبت 11 نونبر 2017 ببروكسيل،عندما تنعدم الأخلاق و يسمو العبث و الفوضى


على هامش أحداث ليلة السبت 11 نونبر 2017 ببروكسيل،عندما تنعدم الأخلاق و يسمو العبث و الفوضى
الشرادي محمد - بروكسيل -

بادئ ذي بدء لا يسعني إلا أن أرفع القبعة إحتراما لمنتخبنا الوطني المغربي لكرة القدم الذي حقق إنتصاراً تاريخيا على منتخب ساحل العاج بالعاصمة أبيدجان بهدفين لصفر،مما مكنه من إنتزاع تذكرة المرور لنهائيات كأس العالم لسنة 2018 التي ستجرى أطوارها بروسيا الإتحادية،هذا الإنجاز التاريخي المهم الذي كان سببا في إدخال البهجة و الفرحة العارمة إلى بيوت المغاربة قاطبة، سواء المقيمين منهم ببلدنا الأم المغرب،أو المتواجدين بديار الغربة الذين ما فتئوا يعبرون عن إستعدادهم و تجندهم للدفاع عن بلدهم الأم في مجموعة من الميادين،كلما أتيحت لهم الفرصة بطبيعة الحال،حيث لنا في تركيبة المنتخب الوطني المغربي الحالية خير دليل ساطع على صحة ما نقوله.

تأهل المنتخب الوطني المغربي كما ذكرت سابقا فرح له الجميع صغارا و كبارا،شيوخا و كهولا،نساء و رجال،شباب و شابات،من جميع أطياف المغرب العميق،حيث إحتفل بهذا الإنجاز التاريخي،الصحراوي و الريفي و الجبلي و العبدي و السوسي....،كلهم إلتفوا حول راية واحدة و علم واحد لونه أحمر تتوسطه نجمة خماسية باللون الأخضر.

لكن أحداث العنف و الشغب الهمجية التي عاشتها العاصمة البلجيكية بروكسيل ليلة السبت مباشرة بعد نهاية المقابلة،و التي طالت مجموعة من الممتلكات العامة و الخاصة،و المقر الرئيسي للمؤسسة البنكية المغربية التجاري وفا بنك،و جرح 23 شخصا من عناصر الأمن،تجعلنا نتساؤل أين يكمن الخلل في أسباب ما حصل من تخريب للواجهات و المرافق،و الإعتداء على المواطنين و ممتلكاتهم؟

هل *أبطال*هذه الأعمال الإجرامية الطائشة مسخرون من جهة ما لتعكير صفو أجواء الفرحة و السرور التي عبر عنها أفراد الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا؟

هل التفكك الأُسَري و تعاطي المخدرات و المنشطات و المشروبات الكحولية و إنخفاض الوعي لمفهوم الروح الرياضية سبب في ما حصل؟

أسئلة كثيرة تراودني لا يسع المجال لطرحها،لكن علينا أن نقوم بنقد ذاتي لأنفسنا و تكون لنا الشجاعة الكافية و لو لمرة واحدة،لنكف عن إلقاء اللوم و رمي الكرة في مرمى الأخر،و ذلك بترديد الأسطوانات المشروخة التي أكل عليها الدهر و شرب مثلا:* المؤسسات و الدولة لم تقم بشيئ للمهاجرين*،*المسؤولين غير مبالين بنا*،*نعاني من العنصرية و الإقصاء*،و غيرها من المبررات التي علينا أن نقطع معها قطيعة نهائية و نكشر على سواعدنا،لنكون مواطنين صالحين في المجتمع،نساهم في تنمية و تقدم بلد الإقامة بلجيكا التي قدمت الشيئ الكثير للجالية المسلمة بصفة عامة و الجالية المغربية بصفة خاصة،و ذلك بإحترامنا لعقيدة و ثقافة الأخر،و عدم التعرض لها بالإستفزاز أو التهكم أو الإستهزاء،و إحترام حرية الرأي و حرية النقد،و العمل على المساهمة في تشجيع لغة الحوار و التسامح و نشر ثقافة التعايش المشترك بين جميع مكونات و فصائل المجتمع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

هلال الناظور لكرة اليد يتعثر في ميدانه امام الجيش الملكي

تهنئة.. مرحبا بالمولودة سدرة في بيت أمزريني والحموتي

فريق "إثري الريف الناظوري" يخفق في كسب مباراته ضد غريمه "إتحاد طنجة" وسط استياء مشجعيه

تهنئة بمناسبة ازدياد مولود بكر للزميل سفيان مجاهد

جمعية تعنى بالمسرح والسينما تبصم على أمسية ناجحة بعرض فيلم من إخراج شاب ناظوري

عصيد ينتقد اعفاء أساتذة الأمازيغية بالناظور... و برلمانيون يرفضون الاعتراف بدستورية هذه اللغة

الخلفي : كرامة النساء ممتهنات التهريب المعيشي بالناظور فوق كل اعتبار والحكومة ستوفر بدائل إقتصادية لهن