علماء يخترعون ورقا يقضي على فيروس كورونا


علماء يخترعون ورقا يقضي على فيروس كورونا
وكلات

تمكن متخصصون من معهد العمليات الكيميائية التابع لأكاديمية العلوم التشيكية، من اختراع ورقة تقوم بتحييد الفيروسات والبكتيريا التي سقطت على سطحها.

وحسب جيري سوبيك، موظف في برنامج المقارنات الدولية في المعهد، فقد “أظهرت الاختبارات التي أجريت على فيروسات مثل كورونا أنها تختفي بنسبة 70 في المائة في غضون 10 دقائق، وفي غضون 30 دقيقة يتم تعطيلها تمامًا”.

وأوضح الخبير أن الخصائص الوقائية قد تحققت باستخدام حشو مطور خصيصًا مع مركبات نانوية من الزنك والفضة، مما يجعل من الممكن التعرف على مسببات الأمراض وتدميرها.

وأبرز العلماء أن العمل على الاختراع استمر نحو خمس سنوات، وأن الأشهر الأربعة الماضية قد تركزت على تدمير فيروسات مثل SARS-CoV-2″

. وحصلت الورقة المطورة على اسم “ورق ضد الكوفيد”، التي يفترض أن يبدأ استخدامها في الأعمال الكتابية والرعاية الصحية، وكذلك في الأنشطة الأخرى حيث يوجد خطر معدي متزايد.

استخدام الورق من هذا النوع سيصبح ذا صلة في إنتاج الأوراق النقدية، التي تعتبر ناقلات نشطة للبكتيريا والفيروسات.

وبحسب الخبير التيشكي، فإن إنتاج أول 10 أطنان من الورق الجديد سيبدأ في المستقبل القريب، وبشكل عام يمكن أن يصل الإنتاج في المرحلة الأولى من 10 إلى 20 ألف طن.




من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الصيني، خلال اجتماع للأمم المتحدة، أن المطورين في بلاده يسرعون في إجراء الاختبارات النهائية للقاحات لفيروس كورونا، في وقت تقدم الحكومات الإقليمية في جميع أنحاء الصين طلبات لقاحات تجريبية.

وتتزامن تلك التطورات مع تهافت عالمي على اللقاحات، إذ أصدرت بريطانيا، مؤخرا، موافقتها على الاستخدام الطارئ للقاح المرشح لشركة فايزر، وسارع مقدمو الخدمات لبدء التوزيع.

وتمتلك صناعة الأدوية الوليدة في الصين 5 لقاحات على الأقل من 4 منتجين يتم اختبارها في أكثر من 12 دولة، وذلك رغم أن مسؤولي الصحة لم يحددوا بعد مدى نجاحها، أو كيف يمكن أن تصل إلى 1.4 مليار شخص في البلاد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح