عشريني يضع حدا لحياته شنقا بسلوان


ناظورسيتي: محمد محمود

استفاقت ساكنة حي جعيدان ببلدة اولاد شعايب التابعة لتراب جماعة سلوان، اقليم الناظور، صباح اليوم الاحد، على واقعة انتحار شاب عشريني بعد تسلقة لعمود كهربائي وشنق نفسه في ظروف غامضة.

وبعد توصلها بالخبر حلت عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية بسلوان من أجل فتح تحقيق في النازلة، تحت اشراف النيابة العامة المختصة.

وتم نقل الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور على متن سيارة الاسعاف التابعة لجماعة سلوان، على ان يتم تسليم الجثة لذوي الفقيد من أجل اقامة الجنازة بعد معاينتها من طرف الطبيب الشرعي.

وتعرف المنطقة منذ مدة حالات انتحار متفرقة في صفوف الشباب، اخرها كانت فأولاد شعايب بعدما قامت سيدة في الخمسينيات بوضع حد لحياتها شنقا اضافة الى حالة طالبين جامعيين وفتاة قاصر.


ويشار إلى أن المغرب مازال يشهد بين الفينة والأخرى تكرار حوادث الانتحار منذ بداية هذه السنة إلى اليوم، رغم تخفيف إجراءات الحجر الصحي، بيد أن عدد ضحايا الانتحار تجاوز ضحايا كورونا، حيث بلغت وفيات فيروس كورونا إلى غاية يوم الأربعاء إلى 285 وفاة، بينما وصل عدد المنتحرين إلى 301، آخرها شخص رمى بنفسه أمام القطار السريع.

وفي غياب لأرقام أو إحصائيات رسمية للانتحار في المغرب منذ أربع سنوات، رصدت "سكاي نيوز عربية" أعداد حالات الانتحار، عبر دراسة اعتمدت فيها على أخبار نشرتها الصحافة ووسائل الإعلام المغربية، مع إقصاء أي حالة مشتبه فيها أنها انتحار أو لا تضم معطيات دقيقة.

ووفق البيانات الإحصائية حسب الجهات التي رصدتها الدراسة، فإن شمال المغرب عرف أكثر عدد حالات انتحار، وبالضبط في جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ 103 منتحر، وتليها جهة الدار البيضاء سطات بـ 44 منتحر، و28 منتحر في جهة سوس ماسة، و27 في بني ملال خنيفرة، و26 في مراكش آسفي، و23 في فاس مكناس، و12 في الشرق، و10 في درعة تافيلالت، و4 في كل من العيون الساقية الحمراء وكلميم وادي نون، و3 في الداخلة وادي الذهب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح