عشرون سنة سجنا تنتظر مغربيا متهما باغتيال معارض إيراني في هولندا


عشرون سنة سجنا تنتظر مغربيا متهما باغتيال معارض إيراني في هولندا
ناظورسيتي: وكالات

طالب الادعاء العام الهولندي الجمعة، بإصدار الحكم بالسجن لمدة 20 عاما لاثنين من المتهمين باغتيال معارض إيراني أمام منزله في مدينة ألميره، بالقرب من العاصمة أمستردام قبل أكثر من ثلاث سنوات.

ووفقا لموقع إذاعة "زمانه" الهولندية الناطقة بالفارسية، فقد أظهرت أدلة المحكمة أن كلا من أنور ب. 29 عاما من أصل مغربي، ومورو م. 36 عامًا هولندي الأصل، قاما في 15 ديسمبر 2015، بإطلاق النار على المعارض الإيراني محمد رضا صمدي كلاهي، 56 عامًا، عندما كان يخرج من منزل للذهاب للعمل، ما أدى إلى مقتله على الفور، ثم قاما بعد قليل بحرق السيارة التي استخدماها في تنفيذ الجريمة.

وكانت الحكومة الهولندية أعلنت مطلع العام الجاري، أن مخابرات إيران تقف وراء اغتيال اثنين من المواطنين الهولنديين من أصل إيراني، أحدهما صمدي كلاهي، والثاني القيادي الأحوازي أحمد مولى النيسي، الذي قُتل أمام منزله في مدينة لاهاي الهولندية في نوفمبر 2017.

واتهمت الحكومة الهولندية إيران بتوظيف عصابات إجرامية محلية في هولندا لتنفيذ عمليات القتل كطريقة لإخفاء تورط الدولة في الجريمة.

ويقول ممثلو الادعاء إن الشابين منفذي اغتيال كلاهي، قاما بعملية الاغتيال بتوجيه من شخص يدعى نوفل، وهو رجل أعمال وقائد عصابات شهير من أصل مغربي في أمستردام، وهو بالفعل في السجن بتهم أخرى.

ووفقا للادعاء العام، فقد استلم الشابان 130 ألف يورو من نوفل كثمن لعملية الاغتيال، لكنهما ينكران تورطهما في القتل.

وخلص مكتب المدعي العام إلى أن المدعى عليهما كانا مدفوعين للقتل مقابل المال بناء على فحوى المحادثات الهاتفية المشفرة بين المتهمين.

وكانت وسائل إعلام هولندية ذكرت في وقت سابق أنه لم يتم اعتقال أي شخص بسبب اغتيال نيسي لكن الشرطة الهولندية قالت إنهم يعتقدون أن عصابة إجرامية في مدينة روتردام، قد تم تجنيدها في عملية القتل.

كما طردت المخابرات الهولندية في خطوة غير مسبوقة اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين بتهمة تورطهما في التدبير لعمليات الاغتيال.

يذكر أن محمد رضا كلاهي صمدي، الذي قام بتغيير اسمه في هولندا إلى علي معتمد، كان متهما من قبل السلطات الإيرانية بتفجير مبنى حزب "الجمهورية الإسلامية" في 28 يونيو 1981 الذي أدى إلى مقتل 72 من أعضاء الحزب الذين كانوا مسؤولين كبار في النظام على رأسهم أمين عام الحزب محمد بهشتي.

وكانت وسائل إعلام إيرانية مقربة من الجهات الأمنية كموقع "شفاف نيوز" قد نشرت خبرا مفاده أن أجهزة المخابرات الإيرانية تمكنت من تصفية منفذ تفجير حزب "جمهوري إسلامي" وأن علي معتمد هو نفسه محمد رضا صمدي كلاهي، العضو السابق في منظمة "مجاهدي خلق".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح