NadorCity.Com
 


عبـد السلام الطـود، الاسـم الجـريح


عبـد السلام الطـود، الاسـم الجـريح
مـحمد زاهـد
صبري الحماوي

لما أخبرني الصديق صبري الحماوي من مدينة طنجة بحضوره لجنازة الراحل عبد السلام الطود الذي سلمت رفاته لعائلته بالقصر الكبير بعد أن كان قد تعرض للاختطاف والاغتيال سنة 1956، كان علي أن أعود سريعا لدليلي في اكتشاف خبايا هذه المرحلة المظلمة من التاريخ السياسي للمغرب المعاصر. انه كتاب " دار بريشة أو قصة مختطف" لصاحبه المهدي المومني التجكاني.
تذكرت للتو أسماء عديدة أضاءت ليل هذا الشعب زمن الديكتاتورية الحزبية والفترة السوداء. تذكرت قيدوم المختطفين، حدو أقشيش. عبد الواحد العراقي. محمد الشرقاوي. إبراهيم الوزاني. الأخوين الحداوي. الحبيب القدميري. عبد الكريم الحاتمي( ابن أخت الأمير الخطابي). عباس المساعدي. علال المريني السعيدي... كما تذكرت أسماء مراكز الاعتقال والتعذيب التي عاش فيها وطنيون من طينة خاصة كل أصناف التنكيل والتصفيات الجسدية. دار بريشة. جنان الرهوني. المعهد الديني بالحسيمة. مركز الستيام بالبيضاء. ومعتقل غفساي بنواحي تاونات والذي وجدت بجواره أو في حديقة عاره جثة الشهيد الوطني عبد السلام الطود الذي تختزل حكايته كل أطوار الجرائم السياسية خلال مغرب ما بعد 1956

ولد عبد السلام الطود سنة 1916 بمدينة القصر الكبير. تابع دراسته بمسقط رأسه على يد كبار فقهاء مدينته، قبل أن ينتقل إلى مدينة فاس قصد استكمال دراسته بجامع القرويين ثم مدينة تطوان فيما بعد، ليتم اختياره ضمن والى الأفواج التي تم إرسالها لمتابعة واستكمال الدراسة بجامع الأزهر بمصر التي تخرج منها سنة 1947 بعد حصوله على شهادة العالمية في تخصص التاريخ الإسلامي.
بعد عودته إلى المغرب اشتغل في سلك التوثيق والقضاء، ثم فيما بعد اشتغل كأستاذ لمادة التاريخ والجغرافيا بالتعليم الثانوي بتطوان. كما ساهم في تأسيس عدة تنظيمات وطنية، كان أبرزها حزب "المغرب الحر" الذي ارتبط اسمه بكل من الشيخ زريوح وعبد السلام حدو أمزيان

كان عبد السلام الطود طيلة مشواره الدراسي والنضالي نموذجا للوطنية الصادقة وللتضحية ونكران الذات ومناهضة كل أشكال المساومة وأنصاف الحلول ومنطق الحزب الوحيد، بما كان يعنيه ذلك من مناهضة حزب الاستقلال ومفاوضات ايكس ليبان واستقلال المغرب بالصورة التي تم بها، في مقابل الاصطفاف إلى جانب دعاة الكفاح من أجل الاستقلال والحرية، على غرار أسماء أخرى كانت تنتصر لنفس القيم والأفكار والمبادئ لكنها لاقت نفس مصير الشهيد الوطني عبد السلام الطود الذي يقول عنه صاحب كتاب دار بريشة أو قصة مختطف : " انه من شباب القصر الكبير الوطني...كان مذهب الأستاذ الطود السياسي: الوطنية المغربية المجردة...كان حرصنا شديدا على أن نتعرف على شخص الضحية في تلك الليلة، ولكن الرؤيا من خلف النوافذ الزجاجية غير المسموح بفتحها لدخول الهواء، كانت عسيرة، ومع ذلك فقد تجرأنا على فتحها قليلا، عندما شاهدنا العمليات، عمليات الجلد تستبدل، وتكرر، فتأكدنا من بعد أن الضحية هو الأستاذ عبد السلام الطود أستاذ التاريخ والجغرافيا بالمعهد الرسمي لهذا العهد بمدينة تطوان... وقد استمر تحت رحمة السياط ومختلف أنواع التعذيب من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا

ويبدو من خلال العديد من المعطيات التاريخية أن كل من ذ عبد السلام الطود وإبراهيم الوزاني تم اختطافهما من طرف ميلشيات حزب الاستقلال في شوال 1956 ولاقوا كل أنواع التعذيب بدار بريشة قبل نقلهما إلى معتقل "سليشر" بغفساي قبل أن يتعرضا للتصفية الجسدية ما بين 1956 و 1957 ويدفنا في المقبرة المحاذية لهذا المعتقل الحزبي الرهيب

وعديدة هي الملابسات والتناقضات والأحداث الأليمة التي ميزت فترة ما بين 1956 و1960 والتي اتسمت بالكثير من المناورات والمخاطر والوقائع التاريخية والسياسية والتي كادت أن تعصف بمغرب الاستقلال الشكلي. أحداث ووقائع أثثت الذاكرة الجماعية للشعب المغربي لما طبعها من اغتيالات واعتقالات وتعذيب في صفوف أسماء وطنية بارزة وجدت نفسها تحت وطأة جحيم فظاعات هذه المرحلة، قبل أن تجد نفسها من جديد تحت وطأة النسيان والتناسي

يذكر أن رفات عبد السلام الطود تسلمتها عائلته بمدينة القصر الكبير يوم 14 ماي 2010 من طرف المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان. وقد حضر حفل جنازته جمع غفير في مقدمتهم ثلة من الفعاليات الجمعوية والحقوقية كرفيق الأمير الخطابي، ذ أحمد المرابط، والعقيد الهاشمي الطود وعبد الوهاب تدموري والمعتقل السابق أحمد المرزوقي وصبري الحماوي

معلوم أن المجلس الاستشاري كان قد أشرف في وقت سابق على تسليم جثث ضحايا وشهداء بعض الأحداث الجماعية لعائلتهم، كحال بعض ضحايا انتفاضة 1984 بالناظور، وهو الأمر الذي لقي استنكارا آنذاك من طرف الفعاليات الحقوقية والجمعوية والإعلامية لما طبع ذلك من سرية. علاوة على الانتقادات الموجهة إليه بخصوص متابعة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة

رحم الله شهداء هذا الوطن، ومنهم الأستاذ عبد السلام الطود الذي كان واحدا من أبرز عناوين مغرب الاغتيالات والاعتقالات والتصفيات الجسدية، في انتظار استجلاء الحقيقة بخصوص مصير أسماء أخرى كتب لها تموت مرتين



















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حجز سيارة مرقمة بفرنسا على متنها هذه المواد المحظورة بمعبر بني أنصار

متابعة موظف بجماعة إعزانن في حالة سراح بتهمة تزوير تصميم هندسي

السلطات تصادر عربات مجرورة وتُجلي شوارع الناظور من محتلي الأملاك العامة

في مسيرة ليلية عارمة وغاضبة.. ساكنة أركمان تحتج للمطالبة بتوفير الإنارة العمومية بعد قطعها لشهور

بعد كثرة الشائعات.. شاهدوا لحظة عودة الريفي زياش لتداريب "أجاكس" الهولندي

علماء يحذرون من انفجار بركان في البحر قد يغرق إسبانيا ويصل المغرب

بالصور.. إصطدام بين حافلة للنقل الحضري وسيارة نفعية يتسبب في إرتباك في حركة المرور وسط الناظور