عبد السلام برشلونة يكشف أسرار مساره الفني على القناة الثامنة


ناظورسيتي

سلطت القناة الوطنية الأمازيغية، من خلال بورتريه ضمن إحدى حلقات "نكني ديدك" الذي يعده الزميل أحمد بوعروة، الضوء على مسار الفنان عبد السلام بلغربي المعروف في الوسط الفني ب"عبذسرام برشلونة"، للحديث عن تجربته الفنية، خصوصا منها بداياته في المجال وبعض الجوانب الخفية من مساره الغنائي.

وتأتي استضافة عبد السلام برشلونة، ضمن برنامج "نكني ديدي"، بعد مسار حافل، ابتدأ منذ ثمانينيات القرن الماضي، مشيرا إلى أنه بدأ مساره كهواي بحيث عاش ظروفا صعبة، كباقي الفنانين بمنطقة الريف، دفعته إلى شد الرحال نحو الديار الأوروبية، استقر خلالها ببرشلونة الإسبانية.

وقال عبد السلام أن استقراره باسبانيا مكنه من تحقيق حلمه عبر الاشتغال بشكل مريح، بحيث تمكن بعد مدة من إنشاء شركة خاصة للإنتاج، مؤكدا أن حالته المادية عرفت تحسنا ملحوظا في تلك الفترة، بحيث حقق نجاحا في مساره كواحد من الفنانين الريفيين الذين اختاروا هجرة بلدهم إلى بلاد الغربة.


وأكد عبد السلام من خلال حديثه حول مساره الفني، أنه راض على ما وصل إليه اليوم من نتائج على غرار باقي الفنانين بالريف، مشيرا إلى أن العديد من زملائه في الميدان يحسدونه على ما وصل إليه مبرزا أن خصلة الحسد منتشرة بالمنطقة بكثرة، مؤكدا أن هذا الأمر لا يستدعي الوقوف عنده، بحيث أن الفنان عليه الاشتغال بجد للوصول إلى هدفه المنشود.

وتجذر الإشارة إلى أن عبد السلام برشلونة واحد من أشد المعارضين بالوسط الفني بالناظور، بحيث سبق ان أجاب على سؤال حول عدم مشاركته في المهرجانات خلال لقاء صحفي أجرته معه ناظورسيتي في وقت سابق، بحيث قال عبد السلام برشلونة "أنا ما كنلحسش الكابة للمنظمين، وعيب وعار أن يتم حرمان الفنان الريفي من المشاركة في المهرجانات التي تنظم بالمنطقة، فيما يتم إستقطاب فنانيين من مناطق اخرى في كل موعد".

جدير بالذكر أن الفنان "عبد السلام برشلونة" من مواليد دار الكبداني بإقليم الدريوش، ويعتبر من بين أقدم المغنيين بالساحة بحيث لـه العديد من الإصدارات الفنية، تناولت مواضيع مختلفة كالحب، والهجرة، وغيرها من المواضيع التي تناول خلالها قضايا وطنية، وكما شارك الفنان في عدة مهرجانات داخل المغرب وخارجه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح