المزيد من الأخبار

الأولى 3

أشهر مالكات قنوات "روتيني اليومي" تنهار بعد حملة "تبليغات".. وزوجها: "ما محكورشّ ولكنْ كايْنة ظروف"

تارجيست.. هكذا "غرقت" المدينة في الأزبال بعد إغلاق السوق الأسبوعي والسكان: "السّلطات متقاعسة"

مخترع مغربي تأثر بجريمة الطفل عدنان وابتكر قميصا يحمي الصغار من الاختطاف

الرئيس ماكرون يستنجد بالمغربي موساوي لمكافحة التطرّف في فرنسا عقب هجوم أمس على "شارلي إيبدو"

هل التربية الجنسية ضرورية لأطفالنا؟.. هذه آراء ناظوريين طالبوا بإدراج "المادة"ّ في المقررات التعليمية

شاهدوا.. مغامرة جنسية على المباشر في قبة البرلمان تنهي المسار السياسي لنائب أرجنتيني

استئنافية الناظور توزع 25 سنة سجنا على متهمين بالاختطاف

ناظوريون: سلطات الأمن أصبحت ملزمة بالتصدي لجرائم "الحراكة" واعتداءاتهم المتكررة على المواطنين

شاهدوا..اسبانية تجهش بالبكاء بعد وصول "حراكة" مغاربة على متن قارب خشبي إلى جزيرة لانزاروتي

ادريس ابضلاس يتقدم بتعزية في وفاة والد الاستاذ الحسين العطياوي






عبد الحميد العمراني.. حكاية كفيف من الناظور حصل على البكالوريا بميزة جيدة


عبد الحميد العمراني.. حكاية كفيف من الناظور حصل على البكالوريا بميزة جيدة
ناظورسيتي: حمزة حجلة – ع ك

تمكن عبد الحميد العمراني، كفيف من الناظور في الـ25 من عمره، من الحصول على شهادة البكالوريا بميزة حسن، بالرغم من الصعوبات والاكراهات التي واجهته طوال مشواره الدراسي نظرا لظرفه الصحي، والذي قاومه بفضل العزيمة والإصرار ورغبته الكبيرة في شق طريقه بنفسه وإثبات قدرته على منافسة باقي التلاميذ من أبناء منطقته ببني انصار ومختلف بقاع المملكة.

وكشف عبد الحميد، في لقاء بـ"ناظورسيتي"، ان وضعه الصحي أخر التحاقه بالمدرسة العمومية إلى غاية بلوغه سن الـ13، وهذا كان كافيا ليوقظ بداخله الإحساس بالمسؤولية اتجاه نفسه وأسرته، وهو المسار الذي توجه بالحصول على شهادة البكالوريا بـمعدل 14 على 20، في ظل ظروف صعبة عقدتها بشكل أكبر تدابير التعليم عن بعد التي فرضتها جائحة كورونا.


ويحكي المتحدث، في هذا الحوار، عن أهم الإيجابيات والسلبيات التي طبعت مساره الدراسي، سواء تلك المرتبطة بالنجاحات التي حققها، أو العراقيل التي تصدى لها وأزاحها من طريقه والنكسات والأزمات النفسية التي جعلته في الكثير من الأحيان يفكر في مغادرة أسوار المدرسة.

ويرى عبد الحميد، أن الفضل في نجاحه بعد الله عز وجل وجهوده الفردية، تعود أيضا إلى أسرته التي كانت سندا دائما له، وكذا أساتذه والمعاهد التي تلقى فيها تلعيمه سواء بالناظور أو وجدة، فضلا عن التأطير الذي تعلمه في العمل الجمعوي بمعية فرقة مسرحية وأنشطته الموازية في قناته على "اليوتيوب".

ويطمح المذكور، إلى مواصلة ما تبقى من مشواره الدراسي في الجامعة، آملا أن يتوفق فيه ويحصل على دبلومات عليا أخرى من إجازة وماستر ودكتوراه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح