عامل الناظور ورئيسا وكالة مارتشيكا والجامعة يفتتحون معرضا يؤرخ للحياة الأركيولوجية بالريف الشرقي


عامل الناظور ورئيسا وكالة مارتشيكا والجامعة يفتتحون معرضا  يؤرخ للحياة الأركيولوجية بالريف الشرقي
بدر أعراب | محمد مقرش | ميلود دهشور

أشرف محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول، وَ سعيد زارو المدير العام لوكالة تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا بالناظور، عشية أمس الإثنين 9 نونبر الجاري، على إفتتاح معرض أثري حول حضارات ما قبل التاريخ بمنطقة الريف، بمقر الوكالة الكائن وسط مدينة الناظور، حيث يُزمع أن تمتد فعالياته إلى العاشر من دجنبر المقبل.

وعرف حفل اِفتتاح الرسمي للمعرض الأثري، حضور مصطفى العطار عامل إقليم الناظور مرفوقا بشخصيات أمنية ومدنية، حيث كان في إستقبال الوفد كلا من رئيسيْ مدير الوكالة وَ الجامعة المذكورتين، إضافة إلى شخصيات أخرى منتخبة كرئيسيْ المجلس البلدي والإقليمي سليمان حوليش وسعيد الرحموني، إلى جانب فاعلين مدنيين وجمعويين، علاوة على ضيوف أجانب.

وشملت أروقة المعرض الذي يُزمع أن تمتد فعالياته على مدار أيام شهرٍ كامل، بعض رفات وهياكل عظمية بشرية تعود إلى حقب تاريخية غابرة جرى العثور عليها في مواقع متعددة من الرقعة الجغرافية لمنطقة الريف الشرقي، فضلاً عن أحجار وَمحارات بحرية قديمة تؤرّخ للحياة والطبيعة والبيئة الأركيولوجية بالمنطقة، وكذا عرض رزمة من كتب متنوّعة تصّب محاور بعضها في إتجاه الدراسات الآثرية.

هذا وعلى الهامش أقام المعرض الأثري المُجسّد للحياة القديمة بالربع الأقصى من جغرافية الريف، رواقاً خارج بَهو مقر وكالة مارتشيكا، حيث جرى عرض لوحات مكتوبة معزّزة بالصور تُعرِّف بأهم المواقع الأثرية بالمنطقة، فيما تمّت دعوة كافة الحاضرين إلى حفل شاي أُقيم على شرفهم.























































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية