عامل الإقليم يتحرك نحو الكورنيش وساحة التحرير بالناظور للتحسيس بأهمية السلامة الطرقية


عامل الإقليم يتحرك نحو الكورنيش وساحة التحرير بالناظور للتحسيس بأهمية السلامة الطرقية
جواد بودادح – علاء الدين بنحدو

أشرف عامل إقليم الناظور، مصطفى العطار، مساء يوم أمس الأربعاء 13 غشت الجاري، بفضاء كورنيش الناظور، على زيارة قافلة الفنون المنظمة من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك بشراكة مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير..

ذات الموعد، حضره مسؤولون يمثلون مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني ووزارة التجهيز والنقل، إضافة الى ممثلي مجموعة من القطاعات الحكومية ورؤساء المصالح الخارجية، وكذا عدد من الفعاليات المدنية والإعلامية.
وقد اطلع عامل الناظور، على أهم المرافق التي تضمها هذه القافلة التوعوية، التي تنظم في إطار التحسيس بالسلامة الطرقية.. حيث تتضمن مجموعة من الورشات التربوية المتمحورة حول السلامة الطرقية، كالرسم والإبداع والقصص.. إضافة الى دروس نظرية وتطبيقية حول كيفية التعامل مع الطريق، زيادة على عروض في الرقص التعبيري والغناء والألعاب السحرية.

هذا وزار مصطفى العطار، دائما، خيمة للسلامة الطرقية نظمت بشراكة ما بين وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، وجمعية التربية والتنمية بالناظور، واطلع هناك أيضا على الأساليب والطرق المتبعة للتحسيس بمخاطر الطريق، والوقاية من حوادث السير.

ودأبت مدينة الناظور خلال السنوات الأخيرة على تنظيم مثل هذه الحملات والقوافل التحسيسية خلال صيف كل سنة، لإشعار الآباء والأمهات والأطفال أيضا بالمخاطر الحقيقية للطرق، وأساليب الوقاية والحماية من حوادث السير المميتة.
























































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية