NadorCity.Com
 






عامل إقليم الدريوش يتقدم جموع المصلين بالمسجد الأعظم لأداء صلاة الاستسقاء طلبا للغيث


عامل إقليم الدريوش يتقدم جموع المصلين بالمسجد الأعظم لأداء صلاة الاستسقاء طلبا للغيث
ناظورسيتي | إسماعيل الجراري

أقيمت صباح اليوم الجمعة 24 يناير الجاري، بكافة ربوع المملكة صلاة الاستسقاء، ومن بينها مدينة الدريوش التي أحْيَتْ في جو من الخشوع بالمسجد الأعظم جموع المصلّين شعيرة صلاة الاستسقاء، وذلك تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لأمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله.

وقد ترأس مراسيم هذا الموعد الديني مُمثِّل صاحب الجلالة على إقليم الدريوش، السيد محمد رشدي، الذي تقدم جموع المصلِّين وكان مرفوقًا برئيس المجلس العلمي المحلي ورؤساء المصالح العسكرية والأمنية، ورؤساء المصالح المركزية، إلى جانب بعض المنتخبين وفعاليات مدنية، وكذا عدد من طلاب الكتاتيب القرآنية، وسط رفع دعوات من أجل أن ينشر الله رحمته على العباد بأمطار الخير.

وقد ردد السائرون في ذات الموكب أدعية الاستسقاء، في أجواء روحانية ودينية، حيث كانت بداية الموكب من الساحة المحاذية لمقر المحكمة مُرورًا بالطريق المحاذية لمقرِّ العمالة وصولا إلى المسجد الأعظم حيث تمَّ أداء جموع المصلين صلاة الاستسقاء متضرّعين إلى الباري عز وجل بالدُّعاء والاستغفار، وأن يَسقِي عبادهُ وبهيمته، ويَنشر رحمته، ويُحيي بلدهُ الميِّت.

للإشارة فقد دأب المغاربة على إقامة صلاة الاستسقاء كلما أنحبس المطر، وذلك إتباعا للسنة النبوية الشريفة، واستدرارا لرحمة الله وجوده وعطائه، عملا بقوله تعالى "أدعوني أستجب لكم" وقوله عز وجل "استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا".
























































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

روبرتاج.. نفايات تحاصر بائي السمك بفرخانة والتجار يطالبون المسؤولين بالتدخل

شاهدوا... فنانون يقيمون الأعمال الفنية الرمضانية الناطقة بأمازيغية الريف

بالصور.. سلطات الناظور تقوم بتحرير الملك البحري وتهدم منازل وبراريك كان يستغلها إسبان بتشارنا

معهد جسر الأمانة بأنفرس يقيم حفل تكريم على شرف الحافظة لكتاب الله سناء رحموني

الشيخ نجيب الزروالي اخطاء في رمضان.. الخطأ الثاني عشر

شاهدوا.. هكذا يزور التجار منتجا مسموما ويقدمونه للزبناء على أنه سمك "الكلامار"

عبير براني: التجميل حرية فردية و لا أخشى الانتقادات