عامل إقليم الدريوش يتقدم الآلاف من ساكنة المدينة خلال صلاة عيد الأضحى وسط تبادل التهاني والتبريكات


عامل إقليم الدريوش يتقدم الآلاف من ساكنة المدينة خلال صلاة عيد الأضحى وسط تبادل التهاني والتبريكات
ناظورسيتي | إسماعيل الجراري

أدى الآلاف من سكان مدينة الدريوش، صبيحة اليوم الـأربعاء العاشر من ذي الحجة، الموافق لـ 22 غشت الجاري، شعيرة صلاة عيد الأضحى المبارك، وذلك بمصلى العيدين وسط المدينة، حيث تقدم عامل الـإقليم، محمد رشدي، ساكنة حاضرة الإقليم، وضمنهم المئات من أفراد الجالية المقيمة بالخارج، في إحياء هذه المناسبة الدينية المبـاركة.

وقد أدى سكان المدينة شعيرة صلاة العيد في أجواء روحانية وإيمانية مهيبة، طغت على محيا المقبلين على نحر أضحية العيد، وبعد أداء الصلاة تم الإستماع لخطبة العيد التي تطرق فيها الخطيب إلى الدلالات الدينية من عيد الأضحى لدى الأمة الإسلامية، والمتمثلة في الامتثال لأوامر الله عز وجل والتقرب منه بأضحية العيد، مذكرا ببعض شروط الأضحية، وكيفية التعامل معها، عملا بتوجيهات النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.

ونصح الخطيب ضمن خطبة عيد الأضحى المصلين، بنبذ الخلافات والتعاون على البر والتقوى وتفعيل صلة الرحم والتزاور والتآزر والتسامح فيما بينهم، والسعي وراء كسب رضا الوالدين، واستغلال أيام عشر ذي الحجة للتزود بخيرها وأجرها، مشيراً إلى أن يوم عيد الأضحى، يوم شرفه الله وعظمه وأوجب حقه وألزمه وندب الله فيه قربة الضحايا تذكيرا بفداء إسماعيل نجل إبراهيم عليه السلام.

كما ابتهل الخطيب في ختام خطبة العيد إلى الله عز وجل بأن يحفظ أمير المؤمنين، ويسدد خطواته لما فيه خير شعبه الوفي، وأن يحفظ سائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، لينخرط بعد ذلك جموع المصلين في تبادل التهاني والتبريكات فيما بينهم، قبل أن يتقدم عامل الإقليم والخطيب بنحر أضحية العيد اقتداء بسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام.





















































































































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح