عاملات الفراولة المغربيات في إسبانيا يوجّهن نداء عاجلا لرئيس الحكومة لفتح حدود المملكة


 عاملات الفراولة المغربيات في إسبانيا يوجّهن نداء عاجلا لرئيس الحكومة لفتح حدود المملكة
ناظورسيتي -متابعة

تزداد الأوضاع الصحّية والنفسية لعاملات الفراولة المغربيات العالقات في الحقول الإسبانية (7 آلاف) تفاقما بعدما استُثنيت موانئ إسبانيا من العملية الاستثنائية لإعادة مغاربة العالم، التي ستبدأ غدا الثلاثاء بعد منتصف الليل.

وأوردت وسائل إعلام إسبانية تصريحات إرباب ضيعات الفراولة التي تشغّل الآلاف من العاملات المغربيات، شددوا فيها على أنّ هؤلاء العاملات صرن عالقات في التراب الإسباني منذ أزيد من شهر، إثر انتهاء عقودهن.


وحذر أصحاب هذه الضيعات من “أزمة إنسانية” للعاملات المغربيات العالقات في إقليم الأندلس (هويلفا) بالنظر إلى ظروفهم المعيشية الصعبة واضطرارهن إلى الإنفاق على مأكلهن ومشربهن من مدخراتهنّ التي كن يخططن لأن ينفقن منها طوال عام في المغرب وإعالة عائلاتهن هناك.

وعبّر المشغلون الإسبان عن مخاوف هؤلاء العاملات المغربيات من مصير مجهول، يتربّص بهن في ظلّ انعدام تدخّل من أية جهة رسمية مغربية لترحيلهن إلى بلدهن وتعذر توفيرهنّ أثمنة تذاكر العودة عبر رحلة جوية.

وقد تكون لأزمة العاملات المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية تأثيرات سلبية في مستقبل عملهنّ هناك، بعدما صرّح العديد من أرباب الضّيعات بأن عدم تجاوُب السلطات المعنية، الإسبانية والمغربية، مع هذه الأزمة قد يدفع المشغّلين الإسبان إلى تعويض اليد العاملة المغربية بعاملات من روسيا البيضاء أو أوكرانيا أو مقدونيا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح