عائلة الزفزافي تطلق نداء بسبب كورونا: خايفين على أولادنا ونطالب بسراح المعتقلين


عائلة الزفزافي تطلق نداء بسبب كورونا: خايفين على أولادنا ونطالب بسراح المعتقلين
ناظورسيتي - ح.ر


أطلقت عائلة المعتقل على ذمة حراك الريف، ناصر الزفزافي والمدان بـ20 سنة سجنا نافذا، نداء عاجلا، من أجل إطلاق سراح المعتقلين، وذلك بالتزامن مع تسجيل المصالح الرسمية لعدد من حالات الإصابة بوباء كورونا المستجد.

وقال الزفزافي الأب، في بث مباشر له، أجراه اليوم الخميس عقد عودته من زيارة ابنه المعتقل بسجن "راس الماء" بفاس "حنا خايفين على أولادنا، وأضم صوتي للشخصيات، التي طالبت بإطلاق سراح المعتقلين"، واصفا هذه المرحلة بـ"العصيبة"، خصوصا أن المعتقلين "حالتهم ليست في مأمن" على حد تعبيره.

فيما تحدثت أم الزفزافي بحرقة عن غياب ابنها، وباقي المعتقلين، وبعدهم عن عائلاتهم في هذه الظروف الصعبة، وقالت "حنا خايفين على أولادنا في السجون، نحن في بيوتنا نطهر كل شيء، ولكن السجين لا يمكنه القيام بكل هذه التدابير، أولادنا في خطر".

وكان المرصد المغربي للسجون قد أطلق نداء للمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي، والتظاهر السلمي، وتقليص عدد السجناء الاحتياطيين للتخفيف من الاكتظاظ داخل السجون، كإجراء وقائي، واحترازي، بسبب فيروس كورونا.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون أعلنت عن حزمة من الاجراءات الجديدة، منها تقليص عدد الزوار، والاكتفاء بزائر واحد فقط، مع استفادة كل نزيل من الزيارة مرة واحدة كل 15 يوما، وتمكين النزلاء من الاتصال بذويهم، في نهاية الأسبوع، من أجل إبلاغهم بهذه الإجراءات الاحترازية، وعدم السماح بالزيارة للزوار الأجانب، الذين تقل مدة إقامتهم بالمغرب عن 15 يوما.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح